خُلو العيادات الطبية من الأطباء يستدعي تدخل الوالي شخصيا

مواطنو الشريط الحدودي يُطالبون بتزويد المراكز الصحية بأطباء اختصاصيين
يناشد سكان دائرة الطالب العربي الحدودية بالوادي والذين يبلغ عدد سكانها أكثر من 11 ألف نسمة السلطات الولائية والوزارة الوصية على القطاع الصحي وعلى رأسهم والي الولاية بالتدخل العاجل وانتشالهم من الوضعية الصحية المزرية التي يكابدونها يوميا فيما خاصة خلو العيادات الطبية بالمنطقة من الأطباء الاختصاصيين في عديد التخصصات، للتخفيف عليهم وخصوصا فئتي الأطفال والنساء، وتقليص عبء التنقل لعاصمة الولاية بهدف تلقي العلاج اللازم بحكم بعد المسافة وعزلة المنطقة.
هذا ويُعاني قاطنو الدائرة وخاصة فئة المرضى من تدني الخدمات بالمراكز الصحية التابعة للبلديات الثلاث الطالب العربي وبن قشة ودوار الماء وتبقى بعيدة كل البعد عن متطلبات سكان المنطقة حسبهم الذين يضطرون للتنقل إلى عاصمة الولاية أو إلى جمهورية تونس بحثا عن خدمات أفضل.
وحسب حديث بعض السكان للجنوب الكبير، فإن نقص الخدمات مستمر بسبب انعدام الإمكانيات والتجهيزات الطبية الحديثة التي من شأنها أن تساعد الطبيب أو الممرض على حدّ سواء في القيام بعمله على أحسن وجه وتقديم خدمات ترتقي إلى مستوى تطلعات المواطن، وانعدام الخدمات بالعيادة خاصة احتياجات ذوي الأمراض المزمنة على غرار مرضى السكري والربو، الذين يضطرون لكراء سيارات نفعية بأثمان تفوق طاقاتهم للتوجه إلى عاصمة الولاية في حالة تأزم وضعهم الصحي
وقد أضاف ذات المتحدّثين أن تزويد المراكز الصحية بأطباء اختصاصيين سيسهم بشكل كبير في التقليل من المعاناة، داعين في ذات الوقت من السلطات المعنية النظر في أمرهم بكل جدية، بالإضافة إلى انعدام العديد من التخصصات الطبية الأساسية على غرار الطب العام وطب الأطفال والنساء، ونقائص في المستخدمين بها من السلك الطبي وشبه الطبي، وعدم ضمان المداومة الكاملة خاصة في فترات الليل.
ومما زاد من تدني وضعهم الصحي، هو انتظارهم لساعات طويلة في طوابير لا تنتهي للظفر بفرصة الكشف الصحي، الأمر الذي جعل المواطنين بالشريط الحدودي يناشدون مديرية الصحة بضرورة التدخل العاجل من خلال توفير تغطية صحية كاملة عبر إقليم الدائرة وإعادة الاعتبار للعيادات الصحية على مستوى البلديات.
أكرم س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: