السكن الترقوي المدعم بالبياضة

مودعو ملفات الاستفادة يطالبون بالأفراج عن القوائم الاسمية

ينتظر أصحاب طلبات السكن الترقوي المدعم، ببلدية البياضة، الافراج عن القوائم الاسمية من سكنات LPA، رغم أنه تم الافراج عن القوائم الاسمية للمستفيدين بالبلديات الأخرى، ولم تتبق سوى بلدية البياضة التي لم تفرج إلى حد الآن عن القائمة الاسمية وأنهم ينتظرون الإفراج، وهو ما اعتبروه أمرا غير معقول ولا يتقبله العقل لأنه حسبهم في حال ما إذا كان الإفراج عن القائمة الاسمية للمستفيدين يتطلب مدة طويلة، وربما أكثر فما بالك بتوزيع هذه السكنات التي قد يتطلب سنوات وسنوات.

وأضاف طالبي السكن بأن هناك تناقضا بين تصريحات رئيس الدائرة ومديرية السكن، وهو ما يوضح عدم وجود تواصل وتناسق بينهما في عملية الافراج عن القوائم، في حين مديرية السكن تؤكد بأن عملية التسجيل تم اغلاقها، مع تأكيد بأن يوجد كوطة أخرى من السكن الترقوي المدعم على أن يتم الموافقة عليها من السلطات المعنية.

وفي ظل هذا وذاك ظل طالبو السكن الترقوي المدعم كالكرة في الوسط، خاصة مع عدم الافراج عن القوائم الاسمية، اين دعا أصحاب ملفات السكن الترقوي المدعم LPA ، رؤساء الدوائر إلى الإفراج عن قوائم المستفيدين من هذه الصيغة الجديدة من السكن من أجل معرفة هوية المستفيدين وإعطاء شفافية أكبر العملية .

دعت العديد من العائلات المودعة لملفات الإستفادة من السكن الترقوي المدعم مديرية السكن لأجل تجسيد وعودها الرامية بنشر قوائم المستفيدين من السكن الترقوي المدعم خلال هذه الأيام،  وهو الأمر الذي لم يجسد لحد الساعة حسبهم، وأضاف هؤلاء أنهم ملوا من الانتظار على أمل تحقيق حلمهم في السكن من خلال هذا المشروع ، خاصة وان منهم من يشكو بسبب الإيجار وعدم توفر مسكن خاص له على أمل أن تؤخذ وضعيتهم بعين الإعتبار.

طالبت العائلات المسجلة في الإستفادة من برنامج السكن الترقوي المدعم رؤساء الدوائر لأجل الإسراع في ترتيب قوائم المستفيدين ونشرها خاصة وأن عملية الدراسة والتحقيقات من طرف اللجان الخاصة قد أخذت وقتا كبيرا حسبهم، وبعد أن نشرت بعض البلديات برنامجها وحصصها الخاصة بالمشروع وكذا الأحياء التي سينجز فيها، بات المسجلون ينتظرون نشر أسماء المستفيدين حتى يتسنى لهم التحضير لأجل الإستفادة من المشروع.

كما رفض المحتجون جملة وتفصيلا عمليات التماطل التي تنتهجها جل جل الهياكل العمومية، خاصة أن معاناتهم تزداد يوما بعد يوم وأنهم لحد الآن لم يحصلوا على المعلومة الصحيحة من طرف الجهات المعنية بخصوص مصير هذه السكنات التي يسودها الغموض وفي حال ظل الوضع على ما هو عليه فإنهم سيصعدون اللهجة أكثر وأكثر إلى أن يتم الإفراج عن القائمة الاسمية للمستفيدين.

أكرم .س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: