جشع وطمع أصحاب المحلات في ظل عودة الحجر الصحي

تُجار السوق المركزي يُهددون بغلق المحلات اليوم

هدد العشرات من تجار السوق المركزي بالوادي بغلق محلاتهم التجارية ليوم كامل اليوم الاثنين، احتجاجا على ما آلت اليه الأوضاع داخل السوق، وطمع أصحاب المحلات واستغلالهم للظروف التي يمر بيها التجار إثر عودة الحجر الصحي للولاية، وانتشار فيروس كورونا.

وقد أكد أحد التجار بالسوق المحلي “ف.ن” لجريدة “الجديد اليومي”، أن الوضع الذي أصبح عليه السوق غير مقبول بتاتا، حيث أن أصحاب المحلات أصبحوا كل شهر يرفعون من سعر الكراء، الأمر الذي شكل هاجسا لديهم.

كما وعبر البعض من التجار، أن أعوان المراقبة التجارية التي أصبحت تقوم بزيارتها الفجائية خصوصا مع الأوضاع التي تعيشها البلاد مع انتشار فيروس كورونا وعودة الحجر الصحي، الأمر الذي ربط يد التجار وهدد بإفلاسه، حيث أن العمليات التي يقوم بيها أعوان الرقابة اسفرت الى العديد من الغرامات ومحاضر غلق العديد من المحلات لأتفه الأسباب دون رحمة، رغم تنديدات التجار والمطالبة بحقوقهم، الا أن السلطات المعنية لم تأخذ مطالبهم بعين الاعتبار.

وفي ذات السياق، فإن العديد من التجار بالمنطقة، كانوا قد أعلنوا عن افلاسهم وغلق محلاتهم بسبب عودة الحجر -حسبهم-في حين أن البعض رجّح أن السبب الرئيسي للإفلاس هو انتشار الوباء وغلق الحدود الجوية والبرية ما أخر وألغى عدة منتوجات وسلع تخص التجار.

ويُعتبر قرار احتجاج التجار وغلق المحلات عائد لأسباب أخرى، حيث أن الأوساخ التي أصبحت منتشرة بكثرة في السوق من بقايا العلب والأكياس والقمامة الناتجة من عملياتهم التجارية وعدم توفير البلدية لعمال نظافة خاصة بالسوق، حيث أن نظافة السوق ليست من مسؤولية التجار بل من مسؤولية البلدية–حسبهم-، اذ أن مصالح النظافة لبلدية الوادي لم تقم بوظائفها لمدة أزيد من 6 أشهر.

وفي هذا الإطار، يُطالب التجار من السلطات المعنية بالتحرك لحل أزمتهم، وفك المعضلة التي أرقت العديد من التجار وهددت بإفلاسهم.

هشام سلطاني

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: