مطالب بإيفاد لجنة تحقيق في توزيع المناصب

الجنوب على صفيح ساخن…وملف التشغيل في الواجهة

أقدم ليلة أول أمس، العشرات من شباب ولاية المغير على غلق الطريق الوطني رقم 03 من المدخل الجنوبي، تنديدا على الفشل في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وغياب العدل في التوظيف بولايات الجنوب.

وشكلت سلسلة الاحتجاجات بولايات الجنوب انطلاقا من ولاية ورقلة الى تقرت والمنيعة ثم المغير حالة من الاحتقان الشعبي بسبب فشل المسؤولين المتعاقبين على السلطة في تحقيق انشغالات سكان الجنوب، خاصة فيما يتعلق بتوفير مناصب شغل للشباب حاملي الشهادات.

وأكد العشرات من الشباب المُحتج، أن سبب لجوئهم للاحتجاج في الشارع هو مطالبتهم بمنحهم الأولوية في التوظيف في الشركات البترولية الكبرى، خاصة وأن فرص العمل القليلة والتي تتوفر تذهب لأناس قادمين من ولايات أخرى، بينما شباب المنطقة يعيشون الفقر والحرمان-حسب تصريحاتهم-، ناهيك على نقص التنمية وهشاشة قطاع السكن والفلاحة والصحة والتربية.

وذكر المحتجون، أن السلطات المركزية ظلّت تتهرب من حل مشاكل شباب الجنوب، وحاولت في مقابل ذلك الترقيع بحلول عشوائية لم تنتج هي الأخرى سوى الفساد، إذ تم وضع ملف التشغيل في يد وكالات محلية سيطرت عليها مجموعات المصالح، مشيرينً إلى أن الحل يكمن في تعزيز الاستثمارات في مدن الجنوب وتحسين البنى التحتية للسكان.

هذا وندد هؤلاء بما وصفوه بـ “لامبالاة” المسؤولين المركزيين في عديد المناسبات واكتفائهم بالتقارير المغلوطة المرفوعة حول الواقع المُعاش في الولاية والجنوب ككل من قبل المسؤولين المحليين.

وطالب المحتجون الحكومة بإيفاد لجنة تحقيق للنظر في ملف التشغيل، والتوقف عند كيفيات توزيع المناصب والتوظيف بالمحاباة من قبل مسؤولين في الولاية ووكالات التشغيل المحلية، كما طالبوا السلطات بإلغاء ومراجعة شروط يعتبرونها “تعجيزية” تُعيق التحاق عدد منهم بالعمل في الشركات البترولية.

وللإشارة، الوقفة الاحتجاجية عرفت حضور النائب البرلماني “ناصر عرجون” في عين المكان للاستماع الى انشغالات الشباب، أين وعد بإيصالها للسلطة المركزية قصد النظر فيها .

نفيسة س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: