خلال اجتماعا لمتابعة تطور الحالة الوبائية بالولاية

“قمداني” يُسدي تعليمات صارمة لمحاصرة كورونا

عقد أول أمس، مدير الصحة لولاية الوادي، “قمداني محمد الطيب” اجتماعا لدراسة الحالة الوبائية بالولاية، خاصة خلال الفترة الأخيرة التي شهدت ارتفاعا في عدد الإصابات بكوفيد 19، بحضور مدراء المؤسسات الصحة العمومية، أين تم دراسة عدة نقاط تتعلق بالإجراءات المتخذة لمجابهة جائحة كورونا.

وخلال الاجتماع، أسدى مدير الصحة جملة من التعليمات لمدراء المؤسسات الصحية، أبرزها رفع قدرات الاستقبال في المؤسسات العمومية الاستشفائية بولايتي الوادي والمغير، أين تم اضافة 22 سرير استشفائي و07 أسرّة بمصلحة الانعاش الطبي بالمؤسسة العمومية الاستشفائية تحسبا لزيادة حالات الإصابة بولاية الوادي، في حين تعززت أيضا وحدة الاستشفاء لحالات كورونا بالمؤسسة العمومية بالمغير بـ28 سرير استشفائي و 02 أسرّة إلى الانعاش الطبي، أما بالمؤسسة العمومية الاستشفائية بجامعة تم تدعيمها بأسرّة استشفائية تصل إلى 12 سرير استشفائي و 02 أسرة للإنعاش الطبي.

وفي سياق متصل، وعلى خلفية هذا الاجتماع تم تفعيل نشاط الوحدات الصحية الخارجية للكشف عن الحالات المشتبهة والمؤكدة لفيروس كورونا بالولاية مع البحث عن البؤر الوبائية وأخذ العينات، كما أشار مدير الصحة والسكان بالولاية “قمداني محمد الطيب” عن تدخل والي ولاية الوادي “عبد القادر راقع” بمراسلة معهد باستور في الجزائر للتسريع في عملية المطابقة للتحاليل بالمؤسسة العمومية الاستشفائية “الشهيد بن عمر الجيلاني” بالوادي، حيث اقتنت مديرية الصحة والسكان بالولاية جهاز PCR ووضعت بالمؤسسة المذكورة، مضيفا على ضرورة تخفيف الضغط على الأطقم الطبية والشبه الطبية بذات المؤسسة الاستشفائية.

كما أشار “قمداني محمد الطيب” في اجتماعه بمعية مدراء المؤسسات الصحة العمومية بالولاية على ضرورة توفير الأكسجين وأخذ الاحتياطات اللازمة فيما يخص الاستعجالات الطبية المقدمة للمواطنين، أين شدد في الاجتماع على ضرورة تبليغ الأطباء الخواص بالحالات المشتبهة في حينها للمصالح الاستشفائية العمومية.

وأسدى مدير الصحة عدة تعليمات هامة في نهاية الاجتماع، منها ضرورة تجنب التجمعات المكثفة خاصة في عقود الزواج والولائم وتجمعات العزاء، وفرض قيود صحية صارمة على مستوى نقاط بيع الأضاحي بالولاية مع تكثيف حملات التوعية والتحسيس، إضافة الى التأكيد على ضرورة أخذ اللقاح الخاص بهذا الفيروس وذلك من خلال صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالأطباء العامين والخواص وكذا الإذاعة المحلية بالوادي وعن طريق الأئمة عبر كافة المساجد بالولاية، مشددا على تطبيق البرتوكول الصحي في الأماكن العمومية وأماكن الترفيه وذلك بارتداء الكمامة واستعمال المستمر للمعقمات الطبية واتخاذ الاجراءات الصحية اللازمة على مستوى جميع البلديات والأحياء الموبوءة وذلك بتكثيف التحقيقات الوبائية.

بحر الزين م

عن houdaifa

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: