سعر الغرفة لليلة تفوق 3000دج

المراقد بالوادي تغرى الزبائن وتكوي مرتاديها

يشتكي العديد  قاصدي  الولاية  خاصة من المرضى الذين يتوافدون الى ولاية الوادي للعلاج ، التهاب أسعار  المراقد واستغلال اصحابها للمرضى ،حيث ان ثمن الغرفة الواحدة بإحدى المراقد يساوي او تفوق 5 الاف دينار جزائري ، فالبحث عن المبيت في احد المراقد او فندق قريب من  أحد المستشفيات التي يتعالجون فيها، أي أصبح أمر بالغ الأهمية لقضاء ولو ليلة واحدة تجنبا .

فإيجاد غرفة واحد للنوم فقط والرغبة في الراحة خاصة للمريض بسعر قليل ، أين أصبح أمر مستحيل خاصة في فصل الصيف و ما تشهده المنطقة من ارتفاع في درجة الحرارة بخدمات هذه الفنادق والمراقد ، أين  استغل اصحاب بعض هذه  المراقد الوضع الذي يعشيه المرضى   الوافدون  من ولايات بعيدة ” تمنراست ” و” أدرار” ، “إليزي ”  و غيرها من الولايات الوطن البعيدة ، حيث قام أصحاب المراقد بإستغلال  المرضى خاصة في هذه الظروف الإستثنائية التي تعيشها البلاد في ظل غلق الحدود أدى إلى ارتفاع تسعيرة المبيت التي اصبحت هاجسا يحول دون راحة المريض .

و في ذات السياق ، فإن ومع هذا سعر الجنوني  للغرفة الا ان هذه الغرف  تفتقر  لأبسط الخدمات كالمكيفات خاصة  مع موجة الحر الشديدة ،  بالإضافة إلى نقص في النظافة التي تعتبر عنصر اساسي  و ذلك مع انتشار  لروائح الكريهة  و  مع عدم احترام معايير الإحترازية  الوقائية  لتطبيق البرتوكول الصحى و  خاصة الاهتمام بالتعقيم في ظل رجوع انتشار فيروس كوفيد19 ، أما إذا أراد احد المرضى أن يرتاح في غرفة مكيفية فإن السعر يفوق 8000الف لليلة واحدة، الامر الذي ارهق جيوب المرضى مع غلاء تكاليف العلاج .

و قد ذكر أحد المرضى الوافدين “ج.د” لجريدة الجديد اليومي” فإن الأسعار الخيالية التي تشهدها هذه المراقد ، أرهقت جيوبهم خاصة وأنه يأتي كل أسبوعين لعلاج والدته ، حيث يلزمه الأمر للبقاء 4 أيام في أحد مراقد الولاية ،الأمر الذي إستلزمه تأجيل موعد العلاج بسبب الغلاء هذه المراقد.

أين طالب المرضى الوافدين للولاية  بالتدخل من طرف مديرية السياحة بالوادي ، لحل هذه المعضلة –حسبهم –  في إنتظار وقوف السلطات المعنية  لولاية لعلاج المشكل الذي ارق العديد من المرضى .

أكرم .س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: