بلماضي يرفض التقليل من أهمية المباريات الودية التي يخوضها الخضر

أكد جمال بلماضي، مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، أنه لا يفرق بين المباريات الودية والرسمية، مشددا على ضرورة اغتنام فرصة خوض الوديات، للتحضير لنهائيات كأس الأمم الأفريقية.

وقال بلماضي خلال ندوة صحفية،: “حتى أكون واضحا معكم، أنا لا أعترف بالمباريات الودية في كرة القدم مع المنتخب الوطني، ولكنني أعتبرها مباريات تحضيرية هامة”.

وأضاف: “سنخوض ثلاثة مباريات خلال المعسكر الحالي، ضد منتخبات قوية، اخترناها بعد دراسة عميقة، حتى تعود بالفائدة على المنتخب”.

وتابع: “رغم أننا تأهلنا إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية، إلا أننا مطالبون باغتنام فرصة خوض الوديات، حتى نتجهز بأفضل طريقة ممكنة للمنافسة الرسمية”.

كما شدد بلماضي، على أن تأجيل مباريات التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم، يعتبر سلاحا ذو حدين، ومن شأنه أن يخدم المنتخب مثلما قد يؤثر على مستوى المجموعة.

وواصل: “حاليا علينا مواصلة التركيز على كيفية تطوير المنتخب، واستدعاء اللاعبين القادرين على تقديم الإضافة، وضخ دماء جديدة”.

وختم: “صراحة في الوقت الحالي نواجه صعوبات كبيرة في تدعيم الخط الخلفي، خاصة وأن كل الجزائريين يعشقون المراوغة واللعب في الأمام، وهذا ما شكل لنا أزمة في الدفاع”.

طالب جمال بلماضي، مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، لاعبه جمال بن العمري، مدافع ليون الفرنسي، بالإسراع في إيجاد حل لوضعيته، مع فتح نافذة التحويلات الصيفية.

ويعاني بن العمري خطر الإبعاد عن صفوف المحاربين، بسبب وضعيته المبهمة، وعدم مشاركته في مباريات ليون، منذ انضمامه إلى صفوفه خلال فترة التحويلات الصيفية الماضية.

وقال بلماضي خلال ندوة صحفية،: ” أعتقد أن المنتخب بحاجة للاعبين جاهزين، ولهذا على بن العمري أن يسرع في إيجاد حل لوضعيته في الميركاتو الصيفي، لتفادي أي أمور غير سارة”.

وأضاف: “كل اللاعبين يعرفون أنهم مطالبون بالقتال للحصول على مكان مع المنتخب، وهذا الأمر يجعلنا مطالبين بمنح الفرصة للجميع، بما في ذلك الوجوه الجديدة، والأسماء الغائبة منذ فترة”.

وتابع ” لقد شهدت القائمة الحالية عودة عطال، الذي بدأ يستعيد مستواه، وقدم مؤشرات إيجابية خلال الحصة التدريبية الأولى، إضافة إلى بوداوي الذي أنهى الموسم بقوة”.

وواصل: “لقد فضلت استدعاء قديورة رغم كبر سنه، بالنظر إلى قيمته الكبيرة في وسط الملعب، فأنا متأكد أنه لازال قادر على تقديم الكثير”.

ونوه: “هناك مناصب لا يمكننا المغامرة بتغييرها، على غرار منصب حراسة المرمى، فرغم كبر سن مبولحي وأوكيدجة، إلا أن تغييرهما قد يتسبب بإقصائنا من المونديال”.

وخلال رده على سؤال، حول تواصله مع عدد من اللاعبين المغتربين، الذين لا زالوا لم يختاروا جنسيتهم الرياضية، أكد بلماضي أنه مهتم باللاعبين الجزائريين فقط، ومن باستطاعتهم حمل قميص “الخضر”.

وأكمل: “صراحة لا يهمني غويري، وعوار، وغيرهم، فأنا لن أتحدث عن لاعبين ليسوا جزائريين، ولا زالوا يلعبون للمنتخب الفرنسي، مثل عوار الذي شارك مؤخرا مع منتخب فرنسا، وبالتالي أعتقد أن التفكير في استدعائه تقليل من قيمتي”.

ح/ح

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: