لإنجاح الشراكة الاقتصادية بين الجزائر وليبيا

وزير التجارة الليبي يدعو إلى انشاء منطقة تجارية حرة بين الجزائر وليبيا

أكد وزير التجارة، كمال رزيق، ، على أنّ العلاقات الجزائرية-الليبية، جد متميزة وأخوية، باعتبار أنها ترتقي من مجرد علاقات جوار إلى علاقات متشاركة بين القطرين.

وأوضح وزير التجارة، في كلمته على هامش افتتاح المنتدى الاقتصادي الجزائري-الليبي، أن المبادلات بين الطرفين، تندرج ضمن الديناميكية الجديدة. مشيرا أن تحقيق الأخيرة يكون عبر استثمارات فعالة تشمل مختلف القطاعات.

وأضاف وزير التجارة، أن إنجاح الشراكة بين الجزائر وليبيا، يرتكز على عوامل عدة كالتاريخ والمصير المشترك. مضيفا أن الشراكة تكون وفق مرافقة ملموسة وتفعيل بين رجال الأعمال الطرفين.

واعتبر رزيق، المنتدى فرصة “سانحة للاستثمار والنهوض بالمشاريع المشتركة بين الجزائر وليبيا”. حيث دعا رجال الأعمال قطاع الخاص إلى إعطاء الأهمية لهذا الأمر.

ولقد شهدت العلاقات –يقول الوزير-خلال 3 سنوات تحسنا ملحوظا حيث بلغ المبادلات التجارية 59 مليون دولار بـ 2020.

فيما يبقى الرقم ضئيلا أمام القدرات التي يزخر بها البلدين حسبه.

دعا وزير الاقتصاد والتجارة الليبي، محمد الحويج، بالجزائر العاصمة إلى إنشاء منطقة تجارية حرة بين الجزائر وليبيا وفتح المعبر الجمركي دبداب-غدامس من أجل تكثيف التبادلات التجارية بين البلدين.

وفي كلمته خلال افتتاح أشغال المنتدى الاقتصادي الجزائري الليبي، دعا الوزير الليبي إلى “فتح المعبر الجمركي الموحد وتشكيل فريق عمل لتعزيز المبادلات التجارية بين البلدين علاوة عن فتح خطين تجاريين بحري وجوي بين الجزائر وليبيا”.

وتطرق الحويج لـ “العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين” والتي تشكل “أرضية خصبة للتعاون المشترك والرقي بالتعاون في المجال الاقتصادي”.

كما اعتبر الوزير الليبي أن المنتدى الذي افتتح بفندق الأوراسي برئاسة وزير الخارجية، صبري بوقدوم، ووزير التجارة كمال رزيق، بمشاركة 400 متعامل اقتصادي من البلدين، يعد “الطريق الصحيح” في هذا الاتجاه.

ودعا متعاملي البلدين لتفعيل التعاون في مجال التجارة والاستثمار واغتنام فرصة عقد هذا اللقاء للخروج بقرارات تخدم المصالح والمنافع المشتركة للبلدين.

واقترح الحويج إبرام اتفاق بين البنك المركزي الليبي والبنك المركزي الجزائري لتسهيل الاجراءات البنكية لصالح الطرفين قصد تشجيع المبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي الثنائي.

وتوقع أن تصل المبادلات التجارية بين البلدين في حال تجسيد مجمل هذه الاقتراحات الى 3 ملايير دولار سنويا (مقابل حوالي 65 مليون دولار حاليًا منها 59 مليون دولار صادرات جزائرية نحو ليبيا).

ح /ح

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: