بالرغم من استحداث منشآت جديدة تبقى الصحة والتربية تُعاني

هذه عدد المشاريع التي تعزز بها قطاعي الصحة والتربية

كشف مدير التجهيزات العمومية لولاية الوادي، خلال اجتماع خُصص لدراسة وضعية المشاريع والعمليات الخاصة بقطاعي التربية والصحة والموكل انجازها لمديرية التجهيزات العمومية، أن القطاعين عرفا تسجيل 187 عملية، منها 10 عمليات مُمركزة و27 عملية قيد الإنجاز، إضافة الى 84 عملية منتهية الإنجاز.

وأوضح مدير التجهيزات العمومية في عرض مفصل لقطاعه، أن عدد المشاريع المنطلقة حديثا بلغت 43 عملية و19 عملية مجمدة، كما شهد قطاع التربية بولاية الوادي هذه السنة انطلاق 05 مشاريع لبناء مؤسسات تربوية جديدة بمختلف مناطق الولاية، علما أن هناك 09 في طور الإنجاز و07 أخرى تم تسليمها ودخلت حيز الخدمة الموجهة لفائدة التلاميذ المتمدرسين عبر مناطق الولاية.

وفي ذات الشأن، أكد والي الولاية على ضرورة التسريع في عمليات انجاز المشاريع والعمليات الخاصة بقطاع التربية والصحة، لاسيما منها الموجودة بمختلف الأحياء السكنية الجديدة وذات الكثافة السكانية المعتبرة، وأيضا تلك الموجودة بمناطق الظل وهذا في سبيل تقديم خدمة عمومية راقية في مستوى تطلعات المواطنين والقضاء نهائيا على مشكل الاكتظاظ الذي تشهده بعض المؤسسات التربوية، إضافة الى ذلك تكثيف عمليات المراقبة والزيارات الفجائية للورشات ضمانا للمعايير التقنية المتفق عليها، فضلا عن الجودة في الإنجاز وآجال التسليم.

وعلى الرغم من تدعيم القطاع الصحي بولاية الوادي بمشاريع صحية من مستشفيات وعتاد طبي بين الفينة والأخرى، إلا أن القطاع بالولاية لا يزال يعاني من هشاشة في المنظومة الصحية، بدايتها بنقص التعداد البشري ونقص التجهيزات الطبية الضرورية وتأخر التحاليل الطبية وغيرها من المشاكل العويصة التي تعتري القطاع، خاصة في ظل الجائحة التي تمر بها البلاد بسبب فيروس كورونا الذي تسبب في وفاة المئات من المواطنين من مختلف الشرائح.

ومن جهة أخرى، سجل قطاع التربية بولاية الوادي جملة من النقائص التي أضحت تُشكل عائقا على سيرورة تمدرس التلاميذ والأستاذ على حد سواء، خاصة بالمناطق البعيدة أو ما يطلق عليها مصطلح “مناطق الظل”، أين يعاني هؤلاء في صمت في ظل غياب العديد من الضروريات، في مقدمتها النقل المدرسي والإطعام، إضافة الى اهتراء الحجرات الدراسية والاكتظاظ داخل الأقسام، كلها مشاكل أثرت على سير المنظومة التربوية بالولاية.

وللعلم فإن الاجتماع المنعقد، أشرف عليه والي ولاية الوادي، وهذا لدراسة وتفصيل القطاعات قصد الوقوف وتذليل مختلف الاشكالات المتعلقة بالعمليات والمشاريع المبرمجة للإنجاز.

أكرم س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: