الشحنة قُدرت بـ 25 طن والعملية متواصلة

تصدير أول شحنة من البطيخ الأحمر والأصفر نحو الأسواق الأوربية

انطلقت بداية الأسبوع الجاري، عمليات تصدير منتوج البطيخ الأحمر “الدلاع” والأصفر من مزارع ولاية الوادي نحو الأسواق الأوروبية من طرف شركة ذ م م فريلاق.

وحسب وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، فإن المنتوج المصدر بيو، حيث قدرت الشحنة الأولى المصدرة بـ 25 طن مع العلم أن العملية جارية الى غاية نهاية موسم الجني.

وعرفت زراعة البطيخ الأحمر أو ما يعرف بالدلاع” نجاحا كبيرا بعدد من بلديات الولاية، بفضل سواعد الفلاحين الذين حولوا صحراء واد سوف من صحراء قاحلة الى جنة خضراء فوق الأرض رغم النقائص التي تعتري قطاع الفلاحة بالولاية من نقص في الكهرباء والمسالك الفلاحية فضلا عن نقص الدعم والمرافقة من قبل الدولة، إلا أن ذلك لم يثن الفلاحين عن تحقيق المزيد من النجاحات في العديد من المنتوجات الزراعية.

فبعد تجربة تصدير البطاطا نحو مختلف دول العالم الأوربية منها والعربية، يعتزم فلاحو الوادي الى تصدير كميات معتبرة من البطيخ الأحمر والأصفر نحو الخارج واكتساح الأسواق العالمية بجدارة نظرا لجودة ونوعية المنتوج، حيث سيشهد هذا المنتوج تصدير شحنات متتالية الى غاية نهاية موسم الجني.

وفي سياق متصل، مازالت عمليات التصدير تلاقي العديد من العوائق تتعلق خصوصا بالنقل والشحن، حيث أبدى الفلاحون مخاوف كبيرة من كساد منتوج “الدلاع” الذي زرع في الموسم الفارط داخل البيوت البلاستيكية، فمن شأن تكدس هذا المنتوج وغياب ظروف التخزين أن يسهما في كساده على غرار ما وقع لقناطير من الطماطم والبطاطا في الموسم الحالي والمواسم الماضية، حيث وجد فلاحون أنفسهم مجبرين على رميها بعدما انحدر سعر الكيلوغرام منها إلى ما دون 10 دنانير، ما دفع بالعشرات منهم آنذاك إلى الاحتجاج أملا في إنقاذهم من الكارثة التي كلفتهم أموالا باهظة.

نفيسة س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: