pdf

في مجال مكافحة جرائم القانون العام

الشرطة القضائية بأمن ولاية غرداية تعلن حصيلتها خلال 03 أشهر الأخيرة

في إطار محاربة الجريمة بشتى أنواعها سجلت مصالح الشرطة القضائية بغرداية خلال    03 أشهر الأولى من السنة الجارية (جانفي، فيفري و مارس) 724 قضية مدرجة ضمن جرائم النظام العام (ماسة بالشيء العمومي، بالأشخاص و الممتلكات، جرائم ماسة بالأسرة و الجرائم المعلوماتية) تم توقيف وتقديم 492 شخص منهم أمام الجهات القضائية المختصة و صدرت في حقهم أحكام قضائية مختلفة .

في مجال الجرائم الماسة بالنظام العام تم تسجيل 29 قضية تم انجاز 28 قضية ، أفضت إلى توقيف 39 شخصا متورطا تم تقديمهم أمام الجهات القضائية المختصة التي أصدرت في حقهم أحكام قضائية مختلفة.

أما بالنسبة للجرائم الماسة بالأشخاص و الأداب فقد سجلت ذات المصالح خلال ثلاثة أشهر الأخيرة 232 قضية و توقيف 191 شخص ، حيث نجد أبرز الجرائم المتعلقة بالمساس بالأشخاص المعالجة: 87 قضية ضرب وجرح عمدي ، 30 قضية تهديد، 12 قضايا انتهاك الآداب أنجز ضد أصحابها ملفات قضائية و تقديمهم أمام النيابة المحلية التي أصدرت في حقهم أحكام قضائية متفاوتة.

بالموازاة مع ذلك و في الجرائم الماسة بالممتلكات تم تسجيل  قضية و توقيف 140 شخصا متورطا في هذه القضايا ، أبرزها السرقات البسيطة، سرقة الهواتف النقالة تحطيم أملاك الغير، في حين سجلت 20 جريمة ماسة بالشيء العمومي مع توقيف 27 شخص، أبرزها حمل أسلحة بيضاء و المشاجرة بالطريق العام، أين تم تشكيل ملفات قضائية في حق المتورطين و تقديمهم أمام الجهات القضائية المختصة.

أما ما تعلق بالجرائم الإقتصادية، المالية و المعلوماتية، فقد سجل خلال نفس الفترة  53 قضية ، منها 29 قضية تتعلق بالجرائم الإقتصادية و المالية: أبرزها النصب و الإحتيال، التهريب، على إثرها تم توقيف   24 شخص، 24 قضية متعلقة بالجرائم المعلوماتية: أبرزها التشهير عبر صفحات التواصل الإجتماعي الإلكرتونية، النصب و الإحتيال و السب و الشتم و التهديد عبر الأنترنت، على إثرها تم توقيف  18 شخص  في حين تم تسجيل 49 قضية متعلقة بجرائم المخدرات و المؤثرات العقلية ، على إثرها تم توقيف 80 شخص  ، ليتم تكوين ملفات قضائية في حقهم و تقديمهم أمام الجهات القضائية المختصة.

هذا و تسعى دوما ذات المصالح إلى التقليل من مختلف هذه الجرائم، مـن خـلال تدعيـم مساعيها الميدانيــة و تواجدها اليومي بمختلف الشوارع و الفضاءات العمومية، علاوة على تكثيف حملات التحسيس  و التوعية باستغلال مختلف الفضاءات بالتنسيق مع الشركاء الاجتماعيين.

و تنوه دوما مصالح الأمن الوطني إلى ضرورة مساهمة المواطن في المعادلة الأمنية، كونه شريك فعال في استتباب الأمن و الحفاظ على السكينة العامة، و هذا من خلال التبليغ عن كل ما من شأنه المساس بأمنه و سلامته، عبر الأرقام الخضراء (1548 – 17 – 104) المسخرة 24/24 ساعة.

ح ابراهيم

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*