pdf

جمعية جنود الخفاء» تبتكر فكرة لمساعدة أطفال مناطق الظل

إعادة رسكلة الملابس القديمة لصناعة ألبسة جاهزة تمهيدا لعيد الفطر

تعمل جمعية جنود الخفاء  التضامنية لولاية عين تموشنت ، برئاسة السيدة فريدة من أجل أن تزرع الابتسامة والفرحة في نفوس الأطفال وكذا العائلات وذلك من خلال برنامج عملي وأفكار مبتكرة استنبطتها من كونها خياطة محترفة متحصلة على عدة امتيازات ولائية ووطنية حيث تقوم بإعادة رسكلة الملابس القديمة وخياطتها بأسلوب عصري مع إضافات جديدة بواسطة القماش الذي تشتريه بأموالها الخاصة لتصنع ملابس خاصة بالفتيات في عمر الزهور تمهيدا لعيد الفطر .

وقد أكدت السيدة فريدة أنها  تعمل رفقة طاقم من النساء المتطوعات في جمع الملابس البالية خاصة تلك التي لم تستعمل وتقوم في نفس الوقت بشراء القماش اللازم للعملية وهناك من المحسنين من يتبرع لها بكميات معتبرة من المادة الأولية لتسخر كل قواها ووقتها في مجال الخياطة وهي اليوم تحضر لتوزع ملابس العيد على العائلات القاطنة بالمناطق النائية والتي تعاني من فقر شديد عبر مناطق الظل حيث تتواصل مع العائلات عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي وبما أن الجمعية تفتح أبوابها على مدار اليوم والساعة فإن جميع الحالات الاجتماعية تتصل بها من اجل مساعدتها في شتى المجالات بدءا بطلب جهاز العروس حيث أقدمت الجمعية على تجهيز عدد لا باس به من العرائس كما تعمل على مساعدة المرضى المصابين بالأمراض المزمنة بالإضافة إلى توزيع قفة رمضان على الطبقة الهشة من المواطنين

ولأن عمل الجمعية متنوع ومتفرع ومبتكر من حيث خياطة الملابس الجاهزة فإن كل هذه الأعمال الخيرية تتم على مستوى محل صغير جدا تم كراءه بحي مولاي مصطفى ‘القرابة ‘بغلاف مالي معتبر لا يسع لجمع ماكنات الخياطة التي تعمل عليها النسوة البالغ عددهن 7 نساء وقد صرحت في هذا السياق أنها طرقت جميع أبواب المسؤولين  من أجل الحصول على محل تمارس فيه عملها الخيري التضامني إلا أن سعيها باء بالفشل رغم نجاحها المتواصل في زرع البسمة في نفوس المواطنين حيث توصلت رفقة طاقمها الخيري إلى توزيع كل أنواع الإعانات على عدد من مناطق الظل مثل عين الأربعاء والحساسنة  والمالح وعين الطلبة  كما قامت الجمعية بصناعة أعداد هائلة من الكمامات لمجابهة فيروس كورونا حيث أكد لها المسؤولين آنذاك أنها ستتحصل على محل وهي اليوم تنتظر تجسيد هذا الوعد

ق  و

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*