pdf

البروفيسور يحيى مكي يكشف

إخضاع العمال الهنود بالجزائر للحجر الصحي والتلقيح الاجباري

كشف الدكتور يحيى عبد المومن مكي، إن السلالة الهندية أخطر ما يهددنا. وأوضح أن الجزائر مهددة بالسلالات المتحورة بكورونا، وأخطرها السلالة الهندية، لأنها تتحور مرتين وتنتج أجسام مضادة للمناعة.

وقال البروفيسور يحي مكي”انه على المواطن أن يعي أن الفيروس عالمي، والتهاون هو الذي أدى لعودة الموجة في أمريكا وأوروبا وباقي دول العالم”. داعيا  الدولة الجزائرية إلى إخضاع عمال الطاقة والمناجم الهنود للفحص والحجر، وكذا فرض التلقيح عليهم. وتابع “نحن في حرب مع عدو خفي، وضعنا أسلحتنا ضدها، لكن التهاون سيعيدنا الى نقطة الصفر”.

وأشار أن الجزائر لم تدخل بعد الموجة الثالثة من الفيروس، إلا أن الارتفاع المبلحوظ للإصابات مقلق. وقال “علينا تجهيز المستشفيات والمعدات والطاقم الطبي وخطاب التوعية، الفيروس يريد أن يعيش ويطغى، ولهذا يقوم بالتحور”. وعن التلقيح ضد الوباء، أشار الدكتور يحيى مكي أن التلقيح مفيد جدا حتى وإن تغيرت النسخ المتحورة من فيروس كورونا. وأفاد أن الجزائر لقحت أقل من 10 بالمائة من المواطنين، وهي نسبة جد ضئيلة لأن العلم يطالب بتلقيح 70 بالمائة.

سعيد  ب

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*