ضرورة هيكلة المجتمع المدني وإعادة تفعيله بما يتماشى مع بناء الجزائر الجديدة

أكد المشاركون في الندوة الفكرية الجمعوية، التي دارت فعالياتها صباح اليوم السبت بالمركز الثقافي للزاوية التجانية بقمار ولاية الوادي،على ضرورة هيكلة المجتمع المدني وإعادة تفعيله وتحيينه بما يتماشى مع بناء الجزائر الجديدة التي يطمح إليها كل الشعب الجزائري.
كما نوه الحاضرون من شخصيات وطنية ودينية واعلامية وفواعل المجتمع المدني بإختلاف تخصصها وتوجهها ،على أن الهدف من هذه الندوة المسماة  “العمل الجمعوي ودوره في خدمة المجتمع “هو التوصل إلى “رؤية تشاركية تحدد بدقة الأولويات واتخاذ قرارات تخدم مصلحة المواطن”.
وبعد الكلمات الافتتاحية والتي أهمها كلمة شيخ الطريقة التجانية الدكتور محمد العيد التجاني، التي ألقاها نيابة عنه السيد عمار التجاني مدير المجمع الثقافي للزاوية التجانية بتماسين،تطرق الاستاذ الجامعي البروفيسور محمد رشدي جراية،في مداخلته المعنونة “الآفاق المستقبلية للمجتمع المدني”، الى دور الحركة الجمعوية في تطوير المسؤولية الاجتماعية ،وتطوير المجتمع المدني وإرساء مبادئ الديمقراطية، وحرية التعبير والتوعية الاجتماعية، كما شدد جراية على ضرورة تبيان  المسؤولية الحقيقية المنوطة به في ظل هذه المرحلة المهمة من تاريخ الجزائر، منوها على حتمية الاعتناء بركيزة المجتمع المدني وهم الشباب، الذين عليهم المعول في مسيرة التغيير والبناء والتشييد من أجل ازدهار الوطن.
ومن جانبه الاستاذ أحمد غريسي فقط عزز الندوة بورشة عملية، حول آليات ووسائل تمويل الجمعيات، والتي شارك فيها العديد من الجمعيات الفاعلة في الولاية ، أين ركز غريسي على محور تبادل الأفكار والتجارب الناجحة في مجال تمويل الجمعيات، ودور المجتمع المدني في بناء وازدهار الجزائر الجديدة من خلال إنتاج برامج تنموية اجتماعية تصب في الصالح العام.
 تجدر الاشارة يعرف المركز الثقافي للزاوية التجانية بقمار، مساهمات عدة في خدمة الوطن وأدواره الدينية والاجتماعية والثقافية، وانفتاحه على المحيط الخارجي واستقطابه لأبرز فعاليات المجتمع المدني، حتى أصبح اليوم قبلة للعلماء والمفكرين والناشطين.
عماره بن عبد الله

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: