أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، أن مصالحها تركز على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية من خلال تكوينهم وتدعيمهم للاستفادة من قروض وكالة تسيير القرض المصغر وكشفت عن حملة تحسيسية لضرورة الانتساب للضمان الاجتماعي.

أوضحت الوزيرة خلال زيارة قادتها الى ولاية تمنراست اليوم أن قطاع التضامن يرتكز أساسا على توسيع استعمال التكنولوجيا من خلال رقمنة كل المعطيات المتعلقة بالقطاع لتحديد المستفيدين وطبيعة المساعدات المقدمة لهم، مشيرة إلى أنه تم استحداث عدة خدمات إلكترونية، سواء فيما بتعلق بالتبليغ عن الشخص المسن في حالة خطر أوالتبليغ عن الأشخاص من دون مأوى وكذا خدمة الاستشارات الأسرية الموجهة للعائلات المتضررة من جائحة كورونا .

وأبرزت السيدة كريكو أنه منذ بداية جائحة كورونا، تم اتخاذ عدة إجراءات وقائية لحماية المقيمين في دور المسنين ومؤسسات الطفولة المسعفة من هذا الوباء، مشيرة إلى أنه لحد الآن لم تسجل أية حالة وفاة بهذه المراكز.

وأشادت بالمناسبة بجهود عمال القطاع في حماية هذه الفئة. وفيما يتعلق بقطاع العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، كشفت الوزيرة عن إطلاق حملة وطنية تحسيسية للتوعية بضرورة الانتساب لصندوق الضمان الاجتماعي للعمال غير الأجراء والترويج للامتيازات والحقوق التي يمكن أن يستفيد منها المنتسبون لهذا الصندوق أو الصناديق التابعة للقطاع.

عماره ب/واج