أين أختك؟ ؟؟ بقلم: اكرم نعيم بني عودة

كلمة واحدة من أربعة حروووف تضع بعدها علامة إستفهام كفيلة لتذهب بك إلى عالم مجهول وكافية لكي تجعل جسدك يرتجف… لكن أين أختك؟ الصورة عميقة ومؤثرة و تزداد عمقا في التأثير ما بين الجسد الذكوري وما بين الجسد الرجولى حتى تعصف في الجوارح وتشتعل الحمم وينشغل التفكير .. أين أختك؟ بكل الوان الوجع … في سجون الاحتلال ، أنثى تقتحم علينا رجولتنا وتصيبنا في ألم متواصل ينفجر له القلب وتقشعر له الأبدان… أختك هناك بين أنياب قاتل مجرم وأنت مترف العيش ، تضحك و بملئ فيك …  أنثى بكل مكونات الضعف تقاوم بين أنياب مفترس وانت في سبات عميق… لا أدري مدى الإدراك لديك لكي تعلم ماذا يعني أن تكون أمك في سجون الاحتلال ، فكر لحظة…. أن تكون أختك أسيرة …. أغمض عينيك قليلا ، أن تكون إبنتك مكبلة اليدين ، ولا تتنهد . أعد القراءة مرة أخرى … وقل لي ، وماذا تعني لك أختك .. وماذا تقول عن أمك ، إبنتك أين هي ؟لا أدرى مدى الإدراك لديك كي يشعل فيك نخوة الرجال ، قليلة هي المشاعر نحوك أختاه…  أعلم كم تذرفين من الدموع كل يوم ، أعلم كم يجتاحك الخوف في كل حين ، أعلم كم يقتلك الحنين…  تموت الرجال دونك أختاه…. تسقط الحسابات دونك أختاه… ويعيد البهاء بطيفه طيفك بسخاء أختاه … تداس الرؤوس دونك أختاه… تسقط القادة ويُعلى ذكرك أختاه…  أعيد لذاكرة العربي شيئا من ذلك المجرم ، ذلك الذي قتل الطفل … “الدرة” ، ذلك الذي أرسل لنا قافلة من الأسرى شهداء ، ذلك الذي يحتجز جثمان الأسرى الشهداء ، ذاك الذي أحرق عائلة الدوابشة أحياء .. لحظة …. الا تتذكروا … أحرقوا الأم والأب ، وقتلوا ” “عليا” وبقي ” أحمد ” ، ذاك الذي خطف الطفولة خطف أختك هناك …  أختك مكبلة اليدين ، لا أدري كم يعني لك ذلك ، فقط لو تتصور الأمر مكبلة إلى الأمام او الخلف.. يا خيبتنا ، اعتقلت بعيدة عن أمها ، كم من الوقت تستطيع أن تقاوم الأسماك بعيدة عن البحر … أم أعتقلت وهي تبكي أطفالها ، طفلة تذرف الدموع وتصرخ لا تعي ماذا يحدث ، ألم تسمع صرااااخهم ، بكاااااءهم …. اختك مريضة ، ألم تسمع أنينها.. كيف يمكن ان ترسل لها الدواااااء … أمك ، أمك ، أمك أصابها ألم ، تبكي … أين أنت منها ، سُمٌ هواؤك يا أخي كيف تطيق … أن تعيش .. أختك يهينها جبان ، ألم تسمع ؟؟ .. أم أن الألم لا يُسمع ؟!!… أختك أهانها جبان …

 

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: