ثلاثة عشر عام على رحيل صدام حسين

سنوات مضت على رحيل الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في 2006 بإعدامه شنقًا في يوم عيد الأضحى المبارك، وهو ما أثار وقتها غضب الكثيرين حول العالم للوقت الذي تمت فيه عملية الإعدام وعدم مراعاة مشاعر المسلمين.

وتمر اليوم الذكرى الـ 13 لإعدام الرئيس العراقى صدام حسين، الذى تم تنفيذ الحكم عليه فى يوم 30 ديسمبر من عام 2006.

و يعد صدام حسين رابع رئيس لـجمهورية العراق والأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية في الفترة ما بين عام 1979 وحتى 9 أبريل عام 2003.

سقط حكمه بعد غزو العراق، الذي قادته الولايات المتحدة الأمريكية عام 2003، وتم إعدامه بعد أن أدانته المحكمة الجنائية العراقية بالتورط في قضية الدجيل الشهيرة. وقد أثارت محاكمته انتقادات كثيرة من قبل منظمات حقوقية أهمها “هيومن رايتس ووتش” في الإجراءات ونزاهة القضاة.

و أعدم  الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين شنقا فجر يوم عيد الأضحى العاشر من ذو الحجة الموافق 30 ديسمبر عام 2006 عن عمر ناهز 69 عاما، وجرى ذلك بعد أن سلمه حرسه الأمريكي للحكومة العراقية لتلافي جدل قانوني في أمريكا التي اعتبرته أسير حرب.

و استعجلت السلطات آنذاك بتنفيذ الحكم ما أثار استغراب الأوساط العربية بمختلف اتجاهاتها، في وقت  رأى فيه البعض صدام كـ دكتاتورا جلادا ورأى فيه البعض الآخر زعيما حافظ على وحدة العراق وكان رمزا لنظام وطني لم يساوم فيه على وحدة العراق واستقلالية قراره وسيادته.

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: