الأسير أحمد زهران في مواجهة الشيطان

الأسير أحمد زهران في مواجهة الشيطان

كتب نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ 92 يوما في مواجهة الإعتقال التعسفي في سجون الاحتلال الإسرائيلي في حالة صحية بالغة الخطورة تدعو لمتابعة طبية عاجلة على أيدي أطباء مختصين فلسطينيين ودوليين .

وأضاف أن قرار ما تسمى بمحكمة عوفر الإسرائيلية بإرجاء النظر في الإعتقال الإداري للأسير أحمد عمر أحمد زهران إلى يوم الإثنين الموافق 23 / 12 / 2019  هو تعسفي وعنصري بامتياز يهدف للنيل من إرادة الأسير في الحرية والكرامة علما أن ما تسمى بالمحكمة العليا العنصرية الإسرائيلية كانت جددت للأسير أمرا عسكريا بالإعتقال الإداري للمرة الثالثة لمدة 4 شهور جديدة .

وأفاد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن الأسير أحمد عمر أحمد زهران من مواليد 5 / 4 / 1978 وبلدته الأصلية دير أبو مشعل في غرب رام الله وهو أسير سابق ينتمي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قضى ما يقارب 16 عاما في السجون الإسرائيلية وقد اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي في المرة الأخيرة بتاريخ 28 / 2 / 2019 وله 4 أبناء ( رسيلة – ريم – عمر – يامن ) وكان أعلن إضرابا مفتوحا عن الطعام من سجن عوفر في 20 / 9 / 2019 وشقيقه صالح المعتقل في سجن هداريم ويقضي حكما بالسجن لمدة 20 عاما أمضى منها 17 عاما وقد فارق والدهما الحياة وهما في السجن في 20 / 11 / 2015 .

وأوضح أن الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ 92 يوما والمعتقل في ما تسمى بعيادة سجن نيتسان الرملة الإسرائيلي مكبل اليدين والقدمين في وضع صحي حرج وخطير بفعل الإضراب والإهمال الطبي المتعمد وممارسة إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية لضغوط عنصرية مختلفة لكسر إضرابه والنيل من إرادته وذويه حيث اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل العائلة قبل شهر بعد أن فجرت بوابة المنزل واعتقلت ابن شقيقه عمار عادل زهران واقتادته إلى معتقل بيتح تكفا .

ودعا نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية لوقفات أكثر فاعلية لإسناد الأسير أحمد زهران وكافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي بما يضمن استقطاب الرأي العام الدولي والإنساني وتحويل قضية الأسرى إلى رأي عام دولي على طريق إنقاذهم من بين أنياب الشيطان الإسرائيلي .

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: