تشمل عدة مناطق ريفية وحدودية…أونجام الوادي تنظم أيام تحسيسية لفائدة “المرأة الريفية”

  شهد المركب الرياضي المجاهد فرجاني محمود ببلدية الطالب العربي صباح يوم أمس الثلاثاء، أشغال اليوم الإعلامي التحسيسي من أجل ترقية المرأة الريفية وتعزيز وتقوية قدراتها، الذي نظمته الوكالة الولائية لتسيير القرض المصغر بالوادي بالتنسيق مع جمعية كنزة لترقية المرأة الريفية إحدى الجمعيات الناشطة بذات المنطقة.
  اليوم الاعلامي المذكور الذي حضره عشرات الفتيات والنسوة الريفيات، أشرف على إفتتاحه السيد مصطفى شالة مدير الوكالة المحلية “أونجام الوادي”، والذي أشاد بالدور الريادي والفعال للجمعية التي قال عنها  ” تستحق منا كل المرافقة والاهتمام ، لكونها إحدى الهيئات الفاعلة في المجتمع المدني النموذجي..”، خاصة عندما يرتبط نشاطها (حسبه) “بالمرأة الريفية وبدرجة أهم بمقر تواجدها ونشاطها وهي المنطقة الحدودية”، هاته الاخيرة يضيف مدير “أونجام الوادي”، التي تعد أولوية استراتيجية تحظى باهتمام أعلى السلطات في الدولة، وهو ما يتضح على حد قوله، بوجود إرادة قوية للنهوض بها إجتماعيا وتنمويا وإقتصاديا، وفي ذات الصدد نوه السيد مصطفى شالة الذي يشرف على وكالة أونجام الوادي منذ ما يزيد عن السنة، والمعروف بدينامكيته وتجربته الادارية في ذات القطاع، الشأن الذي جعله ينزل رفقة عدد من إطاراته بذات المنطقة، بنجاعة المقاربة الجزائرية في هذا المجال، وهي المرافقة والمتابعة والاشادة بأهم شريحة في المجتمع الجزائري، من خلال وكالة “أونجام” كآلية من آليات التمكين التي وضعتها الدولة لترقية المراة وتمكينها من الناحية الإقتصادية، بتقديمها قروض وامتيازات واسعة مع توفير المرافقة وتعزيز القدرات في مجال التسيير المالي للمشاريع وكذا الدعم في مجال التسويق وتبادل التجارب بينهن، فضلا عن سهولة الإجراءات في منح للقروض، أو مستوى الخدمات التي تقدمها بعد منح القرض من خلال المرافقة والتكوين والتسويق، الشأن الذي ساهم بشكل كبير في تحقيق المطلوب وهي التنمية المستدامة، ومحاربة الفقر والبطالة والدفع نحو المقاولاتية كرهان حقيقي للمستقبل،حسب ذات المسؤول.
وبدوره السيد بكادي عبد القادر رئيس دائرة الطالب العربي، ثمن المبادرة قائلا  ” أنها تستحق كل الرعاية والدعم الرسمي ،لكونها تندرج في صلب إستراتجية الدولة لتهيئة المناطق الحدودية وتنميتها، والاستجابة لتطلعات الساكنة”، ومضيفا ” بأن تواجدنا اليوم بمعية إدارة الوكالة الولائية لتسيير القرض المصغر، والجمعية المحلية “كنزة” ، أمام هذا الاقبال والحضور النوعي، ماهو  إلا تنفيذا لتعليمات السلطات المحلية بالولاية من أجل الاهتمام الامثل بساكنة المناطق الريفية والحدودية على وجه الخصوص، وذلك (حسبه) في إطار مبادئ الديمقراطية التشاركية وبالتنسيق مع مختلف البرامج القطاعية  ذات الصلة في إطار مقاربة مدمجة للتنمية المحلية المستدامة”، وفي ذات السياق عرف اليوم التحسيسي المذكور نشاط موازي متمثل في حصة تمهيدية في التربية المالية، من قبل المكلف بالتكوين بوكالة القرض المصغر، لفائدة عشرين (20) مستفيدة من برنامج مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن، و المتضمن منح عتاد مخصص لفائدة الأسرة المنتجة في المناطق الحدودية، خاصة نشاطات الخياطة، النسيج وصناعة الحلويات،حتى يصبح لديهن الابجاديات والمفاهيم الاولى في عالم التسويق، ومن ثم تمكينهن من قروض مالية لشراء المادة الاولية ضمن برنامج ولايات الجنوب.
تجدر الاشارة وحسب ورقة عمل وكالة “أونجام” فإن هذا اليوم التحسيسي يعد إنطلاقة لعدة ندوات وأيام تحسيسية تشمل عدة بلديات بالولاية، على غرار بلديتي بن قشة ودوار الماء التابعتين لذات الدائرة الحدودية، وبلديات إميه ونسة (جنوب عاصمة الولاية الوادي والمصنفة الافقر وطنيا) والعقلة والنخلة …وغيرها من المناطق التي تصنف ضمن الطابع الريفي، وهذا تنفيذا للتعليمات المقدمة من قبل الجهات الوصية عن الجهاز، فضلا عن جهود وحرص إطارات الوكالة المحلية ومرافقيها المتمركزين عبر دوائر الولاية بما فيها الولاية المنتدبة المغير،من أجل إبراز مجهودات الدولة وسياستها الرائدة في محاربة البطالة وتحقيق الامن الاجتماعي ومن ثم القومي، إضافة الى خلق روح المقاولاتية لدى هاته الشرائح .

عماره بن عبد الله

 

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: