الأمن يُوقف مناهضين لإجراء الانتخابات الرئاسية بالوادي

أوقفت قوات الأمن بالوادي، أمس الأول، مجموعة من الرافضين لإجراء انتخابات 12 ديسمبر 2019 الرئاسية القادمة، قبل انطلاق التجمع الشعبي لرئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، بدار الثقافة محمد الأمين العمودي، ضمن الحملة الانتخابية المنطبقة في 17 نوفمبر الجاري.

وتناقلت مصادر عبر صفحات التواصل الاجتماعي، فيديوهات لأحد المعارضين لإجراء الانتخابات وهو يحاول مقاطعة خطاب المترشح علي بن فليس داخل القاعة المحتضنة للتجمع ما استدعي إخراجه من طرف المنظمين وقوات الأمن. كما تم تفريق احتجاج مناهضين لإجراء أمام دار الثقافة الذين رددوا شعارات رافضة لإجراء الانتخابات الرئاسية “مكاش الفوط” وغيرها من الشعارات الأخرى التي وجهوا من خلالها شتائم للمترشح والمواطنين الراغبين في اجراء الانتخابات والإدلاء بأصواتهم، أين تدخلت مصالح الأمن وقامت بتفريقهم وتوقيف حوالي 40 شخصا منهم، أطلق سراح عدد منهم في حين مثل آخرون أمام قاضي التحقيق، حسب ذات المصادر.

وقد لوحظ تواجد أمني مكثف قرب القاعة المحتضنة لتجمع رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس لتأمين دخول وخروج الموطنين للقاعة وكذا الحفاظ على سلامة وهدوء الحملة الانتخابية الرئاسية.

وسبق أن قام رافضون لإجراء الانتخابات السبت الماضي باحتجاج أمام دار الثقافة خلال لقاء للمجتمع المدني داعم للجيش الوطني واجراء الانتخابات بإشراف رئيس البرلمان السابق سعيد بوحجة، اين وجه المناهضون شتائم وإهانات للمواطنين المؤيدين لإجراء الانتخابات في 12 ديسمبر القادمين من مختلف بلديات الولاية.

أكرم س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: