أحمد ميزاب للإذاعة: الانتخابات الرئاسية خطوة أولى لتحقيق بقية مطالب الشعب الجزائري

قال المختص في الشؤون الأمنية والاسترتيجية الدكتور  أحمد ميزاب إن الانتخابات الرئاسية خطوة أولى لتحقيق بقية مطالب الشعب الجزائري، مؤكدا أن هذه الخطوة ستنجح في ظل توفر ضمانة مهمة جدا وهي تعهد المؤسسة العسكرية بمرافقة الشعب حتى النهاية.

وأوضح ميزاب، في برنامج “ضيف الصباح” للزميل أمين سعدي هذا الخميس، أنه ” ليس من السهل الانتقال من مرحلة لأخرى في ظل إرث وتراكمات كثيرة.  لكننا نتفق جميعا أن الحل الحقيقي  والواقعي يكمن في الوصول إلى إنجاح الاستحقاق الانتخابي.

وحذر ذات المتحدث  وهو من هو ..تلك القامة التحليلية الشابة الجد واعية ومدركة، ورجل ميدان وصاحب إطلاع وإدراك، لما يحاك بهذا الوطن وسائر أوطان العرب، من ما أسماها بـ”المخاطر الموجودة سواء داخليا أو خارجيا”، وأيضا من ” مشروع يسعى لإضعاف مؤسسات الدولة واختراق التركيبة الإجتماعية وبث الفتنة واللعب على الكثير من الأوتار الداخلية ضف الى ذلك التحديات الاقليمية “.

وأضاف أحمد ميزاب :” إذا أردنا أن نصل إلى بر الأمان وتحقيق الإرادة التي عبر  عنها الشعب الجزائري يوم 22 فيراير 2019 فيجب الذهاب الى  انتخاب رئيس جمهورية يتمتع بكافة الصلاحيات وله القدرة على ترجمة هذه الإرادة الشعبية إلى مجموعة من المشاريع لأن مرحلة ما بعد الانتخابات تتضمن القيام بفتح ورشات كثيرة من أجل الخروج بمشروع وطني فاعل وفعال يترجم هذه الإرادة الشعبية”.

في حين يرى صاحب الرؤية الناجعة والدقيقة، أنه لا يمكن لنا بأي حال من الأحوال أن نتحدث عن إخراج الجزائر من هذه الأزمة أو تحقيق إرادة الشعب دونما التوجه للإنتحابات، حيث قال :” من يتحدث عن غير هذا المسار يريد أن يقود الجزائر إلى مرحلة أخرى سيكون فيها انعكاسات كبيرة على البلد. وقد رأينا تجارب كثيرة ذهبت للحلول السلبية انتهت بالتدخل الخارجي واستباحة سيادة الدول وفقدان مفهوم الدولة وإسقاط مؤسساتها.

الاذاعة الجزائرية

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: