لم يتم تسجيل أي إخلال بالالتزامات من طرف الشركاء

ـ تموين فرنسا بالغاز الجزائري مجانا : محاولة بائسة لزرع الشك

أكد وزير الطاقة محمد عرقاب، في حوار لوأج، أن المشاريع الجارية في مجال الطاقة تتواصل بشكل عادي و أنه لم يتم تسجيل أي وقف للالتزامات من طرف شركاء الجزائر.

وحول سؤال لمعرفة مدى صحة معلومات حول عزوف مزعوم عن الاستثمار في قطاع الطاقة، بسبب الوضعية السياسية التي تعيشها البلاد، أوضح عرقاب أن “المشاريع الجارية يجري تنفيذها بشكل عادي، حسب المخططات التي تم اعدادها مسبقا” مؤكدا أنه “لم يتم تسجيل أي وقف للالتزامات من شركائنا منذ مطلع 2019”.

لكنه اعتبر أن اجراء تقييم حقيقي لمختلف الانعكاسات في مجال الاستثمار لا يمكن أن يتم قبل نهاية النشاط.

و قال: “لا نتجاهل وجود نوع من التخوف لدى المستثمرين بالجزائر بفعل الوضعية السياسية، لكننا، بالرغم من هذا، نطمئن الجميع بان الأرقام حول الاستثمارات في قطاع المحروقات خلال العشرية الأخيرة تتكلم عن نفسها، مع متوسط سنوي يفوق 12 مليار دولار”.

وأضاف بأن تحليل تطور الاستثمارات في مجال المرحلة القبلية (الاستكشاف والإنتاج) يسمح بملاحظة أن “المبلغ المسجل خلال الخماسي الأخير 2013-2018 بقي مستقرا مقارنة بالخماسي الذي سبقه (2008-2012) عند حوالي 8 مليار دولار سنويا”.

وبخصوص الافاق، ينتظر للفترة (2019-2023) تسجيل استثمار “يفوق 58 مليار دولار في افاق 2023 من أجل تطوير نشاط المحروقات”.

وفيما يتعلق بالمفاوضات التي شرع فيها مع الأمريكي أكسون موبيل، أكد السيد عرقاب أن المجمع عبر فعلا عن رغبته في الاستثمار في الجزائر في مجال الاستكشاف النفطي.

وكشف أن هذا المجمع “ليس الوحيد الذي يرغب في هذا، فإمكانيات الأحواض الجزائرية جد هامة”.

    تموين فرنسا بالغاز الجزائري مجانا : محاولة بائسة لزرع الشك

 

وذكر الوزير في هذا السياق أن المجال المنجمي الجزائري مستغل بنسبة 50 بالمئة وأنه يحتوي على متاحات هائلة من المحروقات سواء التقليدية أو غير التقليدية.

وتضع التقديرات الأولية الجزائر في الرتبة الثالثة عالميا فيما يخص الاحتياطيات غير التقليدية مع احتياطي للغاز الصخري قدره 20.000 مليار متر مكعب.

ويقدر عدد الشركاء الذين ينشطون في الجزائر في مجالات البحث و الاستكشاف في المحروقات 26 مؤسسة من 18 بلدا، حسب الوزير الذي أضاف أن عدد الاكتشافات المحققة في “الاونشور” من طرف سوناطراك، لوحدها و بالشراكة مع أجانب، تقدر ب30 اكتشافا/سنة كمتوسط.

مجمعاسوناطراكوسونلغازساهما بشكل بارز في تطوير نشاط المناولة

 

وفي مجال ال”أوفشور” (الاستكشاف البحري) ، ذكر بأنه شرع مؤخرا في أشغال البحث في شرق و غرب البلاد من طرف سوناطراك بالشراكة مع الايطالي إيني و الفرنسي توتال.

وفي رده على سؤال متعلق بمدى صحة الإشاعات التي سربت حول “تموين مجاني” لفرنسا بالغاز الجزائري، حرص السيد عرقاب على تكذيب هذه المعلومات المزعومة قائلا :” أقدم تكذيبا رسميا لهذه المزاعم و أعرف أن الشعب الجزائري لا يمكن أن يصدق مثل هذه المحاولات البائسة لزرع الشك و الريبة حول تسيير موارد البلاد”.

وأضاف مستغربا:” لا يمكن أن أتصور أنه يمكن التفكير في أن دولة سيادية مثل الجزائر يمكن لها أن تزود طرفا ما بالغاز الجزائري مجانا”.

أكرم

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: