لا مجال لدمج أعوان شركات الحراسة الخاصة المتعاقدة القطاع

قالت وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، إنه لا مجال لدمج أعوان شركات الحراسة الخاصة المتعاقدة مع مؤسسات القطاع.

وأفادت وزارة البريد في بيان، أنه نظرا للانشغالات التي عبر عنها مؤخرا بعض عمال شركات الحراسة المتعاقدة مع المؤسسات التابعة للقطاع، لاسيما ما تعلق منها بإدماجهم على مستوى هذه المؤسسات، تقدم وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة التوضيحات التالية: عمال شركات الحراسة تربطهم عقود عمل مع المؤسسات التي وظفتهم وليست لهم أية علاقة تعاقدية لا مع مؤسسات القطاع ولا مع وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، باعتبار أن النشاط في مجال الحراسة والأمن له خصوصياته ومستلزماته.

وقامت مؤسسات القطاع، على غرار العديد من المؤسسات، بانتقاء شركات عمومية وخاصة مختصة في مجال الأمن، وفقا للتنظيم المعمول به، وتوقيع عقود مع هذه الأخيرة من أجل ضمان أمن مقراتها ومنشآتها المنتشرة عبر 48 ولاية، حيث قامت المؤسسات المتعاقدة المختصة بوضع تحت تصرف اتصالات الجزائر 3775 عون أمن، مما ساهم في خلق الكثير من فرص العمل، إن تسيير الحياة المهنية للأعوان المحتجين من اختصاص شركات الحراسة التي وظفتهم، وبالتالي لا يمكن للمؤسسات التابعة للقطاع أن تقوم بإدماجهم وليس من صلاحياتها القانونية التدخل في عقود العمل الخاصة بهم، ويضيف البيان أن المؤسسات التابعة للقطاع تسهر على ضمان التزام مسيري شركات الحراسة على اتخاذ التدابير اللازمة لتحسين ظروف عمالها المهنية والاجتماعية، وذلك طبقا لدفتر الشروط والبنود التعاقدية التي تربطهما.

في الأخير، تدعو وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة المؤسسات المعنية إلى اتخاذ كافة التدابير للتكفل بانشغالات عمالها، خاصة وأن مؤسسات القطاع توفي بكافة مستحقاتها المالية والسهر على عدم استغلال هذه الانشغالات للمساس باستمرارية الخدمة العمومية المقدمة للمواطن لاسيما في شهر رمضان الكريم.

أكرم.س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: