مشاركون يثنون على المقاربة الجزائرية في مد جسور التواصل العلمي للبحث أبعاد وميادين التنمية المجتمعية

أيام قبل إنطلاق فعاليات الملتقى الدولي الثامن للسيرة النبوية بورقلة

     من المنتظر أن تحتضن قاعة المحاضرات بجامعة قاصدي مرباح ولاية ورقلة، بداية الأسبوع القادم، وعلى مدار يومين فعاليات الملتقى الدولي الثامن للسيرة النبوية الموسوم بـ: ” الشباب والتنمية المجتمعية في ضوء السيرة النبوية “، الذي تنظمه مديرية الشؤون الدينية والاوقاف بذات الولاية، بحضور وتأطير كوكبة من العلماء والمشايخ والأساتذة والخبراء المختصين في التنمية المجتمعية من داخل وخارج الوطن.  

وحسب رئيس الملتقى الدكتور محمد عمر حساني، فالملتقى يحظى بإهتمام كبير للسلطات العليا للبلاد محليا ووطنيا، ومختلف الهيئات العلمية والأكاديمية، والفعاليات ذات الاهتمام التدريبي والتأطيري من جمعيات ونوادي ، نظير المحاور التي سيتطرق لها، خاصة وهو يتطرق لفئة جد مهمة بالمجتمع وهي الشباب، ومن ثم يقول حساني كيفية توجيههم نحو الاعتدال والوسطية، وعدم التعصب والتطرف في القضايا المختلفة، وإنماء قيم المنافسة الفعالة والإيجابية، ناهيك عن الحد من الاعتماد والإتكال على الظروف الخارجية، لتحصيل الفرص وإحراز النجاح، مما يعزز الهوية الوطنية والقومية، لجعلها هوية ترفع من شأن الشباب وتزيد من احترامهم.

الجديد اليومي اتصلت بالدكتور بريك الله حبيب أستاذ بالمركز الجامعي علي كافي بولاية تندوف، والذي ستكون مداخلته حول “دور الشباب في تقوية أواصر التكافل الاجتماعي من خلال الجمعيات الوطنية “. وذلك كما يؤكد بريك الله عبر عرض مختلف النشاطات والخدمات التي تقدم الصورة الإيجابية للمجتمع المسلم، انطلاقا من تعاليم الدين الحنيف وإقتداءا بالسيرة العطرة سيرة سيدنا محمد بن عبد الله عليه وعلى آل بيته الكرام أفضل الصلاة أزكى السلام ، سوف نتطرق يضيف ذات المتحدث إلى هذا الدور المهم الذي تلعبه فئة الشباب، من خلال هاته المنابر المجتمعية والمتمثلة في الجمعيات الوطنية بمختلف توجهاته، ومختلف برامجها من أجل نماء المجتمع وربط أواصر المحبة والمودة بين أفراده، لذلك رأينا أن تكون هذه المداخلة تصب في هذا الباب وفي هذا الميدان التوعوي والتربوي والاجتماعي.

  عماره بن عبد الله

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: