استئناف أشغال المائدة المستديرة الثانية حول الصحراء الغربية

 

استأنفت الوفود المشاركة في المائدة المستديرة الثانية حول النزاع في الصحراء الغربية المحتلة التي دعا إليها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، هورست كوهلر أشغالها، أمس الجمعة ببورسين، في جلسة دون انقطاع.

للتذكير، تهدف اللائحة 2440 الى التوصل الى حل سياسي عادل ومستديم ومقبول من الطرفين ويفضي الى تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

ويمثل الوفود في اشغال المائدة المستديرة الثانية، الوزير المغربي للشؤون الخارجية، ناصر بوريطة وعضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو و رئيس فريق المفاوضين الصحراويين ، خاطري أدوه و نائب الوزير الأول، وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة و الوزير الموريتاني للشؤون الخارجية اسماعيل ولد شيخ احمد. و تمت دعوة الجزائر و موريتانيا من طرف هورست كوهلر بصفتهما بلدين جارين.

و بحسب المعلومات المستقاة فإن الأشغال التي انطلقت الخميس في جلسة مغلقة تمحورت أساسا حول ثلاث نقاط و هي غرس الثقة و التي ألح عليها المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إضافة إلى دراسة اللائحة الأخيرة لمجلس الأمن بغية التوصل لقراءة مشتركة و كذا إمكانيات اعادة إطلاق اتحاد المغرب العربي كأحد الرهانات الإقليمية.

ويذكر أن السيد كوهلر كان قد أجرى مشاورات مع الوفود من أجل “تحضيرها لانعقاد المائدة المستديرة ويأمل, حسب ما جاء في البيان, أن يمكن الاجتماع “من تعزيز الحركية الايجابية التي خلفتها المائدة المستديرة الأولى شهر ديسمبر 2018”.

و قد أعرب المبعوث الاممي عقب تنظيم المائدة المستديرة الأولى عن تفاؤله الكبير وأكد خلال ندوة صحفية أن حلا “سلميا” في الصحراء الغربية يعتبر “ممكنا”، مبرزا أنه “ليس من مصلحة أحد الابقاء على حالة الانسداد و أنا جد مقتنع انه من مصلحة الجميع تسوية هذا النزاع”.

و أوضح في ذات السياق “ليس من مصلحة أحد الابقاء على حالة الانسداد و انا جد مقتنع انه من مصلحة الجميع تسوية هذا النزاع”.

وتظهر الصحراء الغربية التي يحتلها المغرب منذ اكثر من 40 سنة  ضمن قائمة الأقاليم غير المستقلة التي أعدتها الامم المتحدة وعليه فإنها تملك الحق في تقرير مصير شعبها.

إسلام.ش

 

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: