أزمة الإطعام المدرسي تنتهي ببلدية الوادي بعد عقود من التّخبط!

وضعت السلطات الولائية بالوادي نهاية لأزمة الإطعام المدرسي ببلدية عاصمة الولاية بعد عقود من التّخبط وعدم توفر الوجبات وتذبذبها في عدد كبير من المؤسسات التربوية الواقعة وسط المدنية.

وقد أشرف والي الولاية عبد القادر بن سعيد رفقة رئيسي المجلس الشعبي الولائي والبلدي، بداية هذا الأسبوع على تدشين المطعم المركزي لبلدية الوادي ووضعه حيز الخدمة، والذي من شأنه ضمان وجبات ساخنة لأكثر من 4 آلاف تلميذ من 15 مدرسة ابتدائية عبر إقليم بلدية الوادي، حسب ما أكده مسؤول بالولاية.

وأكد رئيس المجلس الشعبي البلدي بالوادي عبد الله معوش، أن المدارس الابتدائية التي لا تتوفر على مطاعم مدرسية ستستفيد طبقا لمتطلبات الخريطة المدرسية من خدمات المطعم المركزي الجديد، بالإضافة إلى التحضير اليومي لوجبات غذائية متوازنة وساخنة، بنقلها إلى المدارس الابتدائية التي تتوفر على قاعات مهيأة ومخصصة حصريا للإطعام.

وقال ذات المسؤول، أن المطعم المركزي يتوفر على الوسائل المادية والبشرية الضرورية خاصة المستخدمين المكلفين بنقل الوجبات، وكذا وسائل النقل التي تسمح بنقلها إلى المدارس التي لا تتوفر على مطاعم بعد تحديد المدارس الابتدائية، التابعة للمطعم المركزي بالتنسيق مع مديرية التربية بالولاية.

كما تقوم البلدية حسب ذات المتحدث، بالسهر على تموين المطاعم المدرسية بالمواد الغذائية السليمة، من طرف الممونين الذين يتم انتقاؤهم، والسهر على حسن استعمال تجهيزات المطاعم المدرسية والمحافظة عليها، وكذا القيام بجرد وفحص كل المجرودات في نهاية كل سنة دراسية، وعند تغيير العون المسؤول عن تسيير المطاعم المدرسية.

المطعم المركزي الجديد حسب متتبعين سيضع حدا نهائيا لأزمة الإطعام المدرسي بالمدارس الواقعة وسط مدينة الوادي وسيوفر وجبات غذائية كاملة لفائدة كل المتمدرسين.

صبرينة مزواري

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: