” ضرورة إدراج فن النقش على الجبس في الهندسة المعمارية للمنشآت السياحية بالوادي”

شدد وزير السياحة والصناعات التقليدية عبد القادر بن مسعود لدى زيارته لجناح خاص بفن النقش على الجبس في معرض الصناعات التقليدية الذي افتتحه بالمناسبة، على ضرورة الاهتمام بهذا الفن باعتباره زخرفة تترجم البعد التراثي في الهندسة المعمارية للمناطق الصحراوية, مشيرا إلى أن  إدراج زخرفة النقش على الجبس في المنشآت والبنى التحتية تساهم إلى حد بعيد في  تشجيع أصحاب هذه الحرفة على الاستمرار والإبداع من جهة وإعطاء طابع مميز  للمعمار من جهة أخرى.

ومن جهته وخلال تفقده لورشات أشغال ترميم وتهيئة الزاوية التيجانية ببلدية قمار(14 كلم شمال الوادي) حيث وقف على الاشغال القائمة لترميم هذا الصرح الديني الهام، والتي تعرف تقدم اشغال بنسبة 70%، وخلال الزيارة أكد الوزير على أهمية المحافظة على هذا الصرح الديني باعتبار الزاوية التيجانية أول زاوية في العالم ومركز إشعاع فكري وروحي وقبلة لملايين الأتباع المنتشرين عبر العالم، تستقبل الملايين من الزوار والمتبركين وتتميز بنشاط ديني وتعليمي مكثف. أين أكد على ضرورة الحفاظ على النمط المعماري لهذه المعالم الدينية لإعطائها بعد سياحي  ثقافي تراثي, لاسيما فيما تمثل في الأقواس المتلاقية والقباب والأسطح الهرمية نظرا لأهمية خصوصيات النمط المعماري في الترويج للسياحة، من خلال إلزامية توفير اليد العاملة المحلية التي تعتمد في البناء على مادة الجبس  المحلي.

كما تفقد من جهة أخرى متحف الديوان السياحي بقمار, وهو المتحف الذي يحوي العديد  من الوثائق التاريخية المهمة والقطع الأثرية الضاربة في عمق التاريخ, حيث طاف في أجنحته وتلقى عرضا عن أنشطة هذا المرفق الذي تأسس سنة 1983، وعن الأهداف المسطرة والإنجازات المحققة, لاسيما في مجال ترقية السياحة المحلية والصناعات التقليدية والتبادلات السياحية, بالإضافة إلى دوره في الحفاظ على التراث  السياحي الثقافي.

وفي محطته الثانية الوزير بن مسعود، وقف على مدى تقدم اشغال مشروع فندق «تيجيني» كاستثمار خاص ببلدية كوينين والذي سيعزز الولاية ب 192 سرير. هذا وقام الوزير بزيارة  معرض الصناعة التقليدية وسط مدينة الوادي، الذي عرض فيه أهم وأرقى ما صنعه حرفيو الولاية ، اين وقف على انشغالاتهم و ابداعاتهم، التي عرفت رقي و تطور جراء عملية التكوين المستمرة التي استفاد منها الحرفيون بالولاية. ومنها الى مدى تقدم أشغال اعادة التهيئة الواسعة، التي يعرفها أحد أهم المرافق السياحية بالولاية واعرقها وهو فندق «سوف»، التابع لمجمع فندقة سياحة ( HTT ) ببلدية الوادي، و الذي تقدمت فيه الاشغال بصفة معتبرة. في ما تم تدشين فندق العلمي بطاقة إستيعاب 90 سرير بحي سيدي عبد الله ببلدية الوادي من قبل الوزير.

في ختام الزيارة قام وزير السياحة والصناعة التقليدية بزيارة المركب السياحي «الغزال الذهبي»، والذي يعتبر أحد أهم المستثمرات السياحية على المستويين المحلي والوطني.

أكرم س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: