تجديد الثقة في “عبد الحكيم بوصبيع” أمينا ولائيا لمنظمة أبناء الشهداء بالوادي

 عقد صباح أمس الاحد مكتب المنظمة الولائية لأبناء الشهداء بولاية الوادي، جمعيته العامة بمقر المنظمة الولائية للمجاهدين الكائن مقرها وسط مدينة الوادي، من أجل تجديد المكتب والأمين الولائي، العملية أشرف عليها الأمين الوطني المكلف بالتنظيم السيد السعيد عميروش ممثلا عن الأمين العام الطيب هواري.

وخلال كلمته أمام من حضر من أبناء الاسرة الثورية لاسيما أبناء الشهداء، عرج عميروش على الوضع العام للبلاد مؤكدا على ضرورة الحفاظ على السيادة الوطنية ورموز الدولة، فتح قنوات الحوار وتفادي الفوضى، وضرورة محاربة ظاهرة الحرقة وحماية الأجيال أمانة الشهداء الذين ضحوا من أجل كرامة أبناء هذا الوطن، مؤكدا على دعم وتشجيع فخامر رئيس الجمهورية الذي ساهم على حد قول عميروش في عزة وكرامة الجزائر شعبا ومؤسسات ومكانة دولية.

وبدوره تطرق الأمين الولائي لمنظمة المجاهدين السيد بشير عبادي، على ضرورة مواصلة النضال حماية للوطن وضمانا لأمنه واستقراره لأنه “لا يمكن إحداث التنمية دون وجود عامل الطمأنينة”، مشيدا “بأن المجاهدين عندما كانوا في الجبال كان لديهم إيمان راسخ بالبناء وثقة كبيرة في الأجيال الصاعدة الذين برهنوا بفضل الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير وبفضل رجال الأمن والإطارات والمواطنين في كل الميادين” منوها “أن منظمة المجاهدين لا قيمة لها بدون أبناء الشهداء وباقي أبناء الجزائر البررة.

وفي الختام، تمت تزكية وإعادة تجديد الثقة في السيد عبد الحكيم بوصبيع صالح أمينا ولائيا للمنظمة الولائية لأبناء الشهداء بولاية الوادي لعهدة جديدة، في مهمة كما قال بوصبيع لا تقل أهمية عن مهمة جيل نوفمبر في تحرير الجزائر، شاكرا لمن حضر الجمعية من إطارات المنظمة الوطنية وكل أبناء الشهداء والسادة ممثلي الاسرة الثورية.

عماره بن عبد الله

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: