“القراءات الحداثية للعلوم الإسلامية ” محور الملتقى الدولي الثالث لمعهد العلوم الإسلامية بجامعة الوادي

مختصون يناقشون المناهج المستخدمة في نقد التراث الإسلامي عند الحداثيين

تحتضن قاعة المحاضرات الكبرى أبو القاسم سعد الله، بجامعة الشهيد حمه لخضر بولاية الوادي، يومي الأربعاء والخميس القادمين فعاليات الملتقى الدولي الثالث حول القراءات الحداثية للعلوم الإسلامية (رؤية نقدية)، الذي ينظمه معهد العلوم الإسلامية بالتعاون مع مخبر إسهامات علماء الجزائر في إثراء العلوم الاسلامية، وذلك بحضور وتأطير نخبة من الأساتذة والباحثين من داخل وخارج الوطن.

وحسب رئيس الملتقى البروفيسور إبراهيم رحماني، فالملتقى يناقش محور غاية في الأهمية والخطورة والدقة، لكونه يعالج واقع العلوم الإسلامية بعد حركة الاستغراب الثّقافي بمختلف توجهاته النّقدية باعتباره امتدادا لحركة الاستشراق القديم والمعاصر ومن ثم يضيف مدير معهد العلوم الإسلامية وأستاذ الفقه والفقه المقارن، ظهور تلك المشاريع الفكرية المعاصرة التي تهدف إلى إعادة قراءة العلوم الإسلامية قراءة نقدية، تتخذ من نقد التّراث محورا عاما يدور وفقه منحاها الفكري بدعوى التّجديد والتّحديث، التي ترى في المنظومة التّراثية الإسلامية عائقا في الفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النّبوية، وهذا ما جعل من إدارة الملتقى يقول رحماني تفتح مثل هكذا مواضيع حتى تتطلع على موقف الفكر الحداثي العربي من العلوم الإسلامية، تأسيسا ومنهجا وموضوعا، وأيضا عن المنطلقات الفكرية الحداثية في التّعامل مع الإنتاج المعرفي الإسلامي، إضافة إلى راهن الخطاب الحداثي ومدى العلاقة مع العلوم الإسلامية.

أما عن أهم الأهداف المرجوة فيقول الدكتور بلعمري أكرم مدير الملتقى، أنها تختصر في التعريف بالفكر الحداثي وموقفه من العلوم الإسلامية، وبيان المناهج المستخدمة في نقد التراث الإسلامي عند الحداثيين ومناقشتها، إضافة إلى تبيان أصالة العلوم الإسلامية من حيث التأسيس والمنهج والموضوع، ونقد الفكر الحداثي وتفكيك منطلقاته في نقد العلوم الإسلامية، وصولا إلى بيان تهافت نظرية الفكر الحداثي في محاولته تفكيك المنهجية المعرفية الإسلامية على حد قول بلعمري.

عماره بن عبد الله

 

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: