مساهل يرأس الاجتماع الثاني لمجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب

يحضره قرابة 100 خبير عبر العالم

إنطلقت هذا الصباح بالجزائر العاصمة أشغال الاجتماع العلني الثاني لمجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب حول تعزيز قدرات بلدان غرب افريقيا وورشة حول “التعاون الشرطي” بحضور وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل.

يترأس هذا الاجتماع، الذي يندرج في إطار نشاطات مجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب الذي تعد الجزائر عضوا مؤسسا له، مناصفة كل من السيد مساهل و الكندي دافيد دريك، المستشار الخاص المكلف بمكافحة الارهاب و الجريمة المنظمة والاستخبارات لدى وزارة الشؤون الخارجية الكندية.

وخلال هذه الأشغال التي ستدوم ثلاثة أيام، سيتطرق الخبراء إلى المسائل المتعلقة بتطور التهديد الارهابي في منطقة الساحل الصحراوي و تسيير أمن الحدود وعودة المقاتلين الارهابيين الأجانب و تمويل الارهاب و الوقاية من التطرف و التشدد العنيف و لأول مرة دور المرأة في مكافحة تلك الآفات”، حسبما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

سيشارك أكثر من 100 خبير في مجالات الوقاية و مكافحة الارهاب و التطرف العنيف يمثلون البلدان الأعضاء في المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب وبلدان منطقة غرب افريقيا و كذا المنظمات الدولية والاقليمية منها الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي و جامعة الدول العربية و منظمة التعاون الاسلامي والاتحاد الاوروبي و منظمة أفريبول و منظمة أوروبول ومنظمة إنتربول في اجتماع مجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب و الورشة حول “التعاون الشرطي بين بلدان غرب افريقيا”

عماره بن عبد الله

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: