“البوابة الجزائرية للمخطوطات” MAPمشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري عبر العالم

ـ فهرسة ورقمنة أزيد من 30 ألف مخطوط جزائري في خزائن ومكتبات الجزائر    

أجمع المشاركون في الملتقى الدولي الرابع حول “واقع المخطوطات الجزائرية وآليات حمايتها الذي انطلقت فعالياته بجامعة أدرار أن “البوابة الجزائرية للمخطوطات ” تعد مشروعا علميا رائدا وطموحا يساعد على رصد وتتبع المخطوط الجزائري عبر العالم.

وفي كلمته الافتتاحية قال البروفيسور أحمد جعفري، رئيس مخبر المخطوطات الجزائرية بإفريقيا، أن “البوابة الجزائرية للمخطوطات”  MAP هي مشروع بحث واعد ذو تأثير اجتماعي واقتصادي تم إطلاقه ضمن ميزانية الصندوق الوطني للبحث العلمي و التطوير التكنولوجي تحت إشراف المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وأوضح أن هذه البوابة ستعمل من خلال موقعها الإلكتروني على تجسيد عدة خطوات علمية تهدف أساسا إلى فهرسة ورقمنة أزيد من 30.000 مخطوط جزائري في خزائن ومكتبات الجزائر والعالم على المدى القريب.

الملتقى الدولي الرابع للمخطوط يحضره باحثون وخبراء في مجال المخطوط من داخل وخارج الوطن يسلطون الضوء على مختلف الجوانب المتعلقة بواقع المخطوطات والجهود المبذولة لجردها وحفظها و صيانتها و تحقيقها وفهرسة الخزائن محليا و وطنيا و دوليا في ظل الثورة المعرفية التي عززتها التكنولوجيا الرقمية.

ويسعى فريق عمل هذا المولود البحثي الجديد الذي أنجزه مخبر المخطوطات الجزائرية بإفريقيا تحت إشراف المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي إلى وضع أرضية رقمية وبوابة إلكترونية تعنى بتتبع شتات المخطوطات الجزائرية في الجزائر والعالم جردا وإحصاء وفهرسة ورقمنة لجعل هذه الأرضية في متناول الطلبة والباحثين والمهتمين بهذا المجال لتكون دليلهم إلى رفوف خزائن المخطوطات الجزائرية أينما وجدت. يهدف هذا اللقاء الأكاديمي إلى محاولة إرساء أرضية للبحث و الاستشارة حول المسائل المرتبطة بالمخطوطات الجزائرية ووضع بيبلوغرافيا للمخطوطات في الجزائر   والتعريف بالتراث الجزائري المخطوط المبعثر عبر أصقاع العالم و سبل حمايته وتسهيل الوصول إليه تحقيقا ودراسة، مثلما أشير إليه . وسيمكن هذا المشروع العلمي من وضع خارطة ببليوغرافية لأماكن حفظ المخطوطات داخل وخارج الجزائر وتسهيل مهمة الوصول إليها تحقيقا و دراسة، إضافة إلى تحديد أماكن النشاط العلمي للعلماء الجزائريين في الداخل و الخارج و التعريف بجهود الجزائريين و دورهم في نقل العلوم و المعارف إلى مختلف الحواضر و العواصم بما يساهم في توثيق صلة الربط التاريخي بين الجزائر و محيطها العالمي.

للإشارة يدوم هذا اللقاء يومين من تنظيم مخبر المخطوطات بغرب افريقيا بالتنسيق مع كلية الآداب واللغات بجامعة أدرار.                                                                                                    ع . زوبيري

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: