المهرجان الأول للتمور ببلدية جامعة قريبا

عقد أمس بمدرج مقر بلدية جامعة لقاءا موسعا لدراسة ومناقشة تنظيم المهرجان الأول للتمور، والذي ضم عدد من الفاعلين والمهتمين بمجال التمور، وكذا عدد من رؤساء الجمعيات الثقافية والسياحية. وذلك تزامنا وموسم جني التمور وبمبادرة من عدد من الجمعيات الفلاحية والسياحية ببلدية جامعة.

أشرف على اللقاء رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية جامعة “عبد الباري بوزنادة” بمعية رئيس لجنة الاقتصاد والمالية والاستثمار بالمجلس “إبراهيم حامدي”، رئيس جمعية عين الدُكّار الفلاحية، ورئيس جمعية عن عبيدة الفلاحية، وكذا رئيس جمعية القافلة لحماية المعالم الأثرية والسياحة “جمال قسوم”، إلى جانب رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية بالبلدية، فضلا عن حضور رئيس الديوان السياحي وقائد الكشافة الإسلامية.

بداية اللقاء كانت بكلمة رئيس المجلس الشعبي البلدي، الذي ذكّر بأن ّبلدية جامعة تعتبر من أكبر البلديات على المستوى الوطني في إنتاج التمور من حيث الكمية والنوعية، إلا أنها لم تعرف تنظيم مهرجان لعرض هذا المنتوج والتعريف بشجرة النخيل وفوائدها إلا القليل، وذكّر بأنه شُكّلت لجنة مصغّرة لتحضير ما يسمى بــ (المهرجان الأول للتمور لبلدية جامعة) والتي عقدت 05 لقاءات من أجل إعداد البطاقة الفنية بالخاصة بهذا الحدث.

وفي حديثه عن المبادرة بالتفصيل عرض رئيس لجنة الاقتصاد والمالية والاستثمار بالمجلس إبراهيم حامدي البطاقة الفنية للمهرجان على الحضور، متناولا المحاور الأساسية، ليتدخّل بعدها رؤساء الجمعيات المشاركة ويفتح نقاش عام للحضور الذين بدورهم ثمّنوا المبادرة وأشادوا بالدور الكبير الذي تلعبه بلدية جامعة في تشجيع ورعاية مثل هذه الأنشطة التي تعود بالفائدة على البلدية والمواطن المحلي.

وللإشارة يستمر عقد الجلسات وتبقى الورشات مفتوحة إلى غاية انطلاق الفعاليات المزمع تنظيمها أيام 29-30 نوفمبر و01 من ديسمبر سنة 2018 بالمركز الثقافي محمد بوليفة بمدينة جامعة.

ن/س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: