باحثون هولنديون يُطَوّرون مشروع ترشيد مياه السقي الفلاحي

يجري فريق بحث من جامعة هولندية آخر رتوشاته حول تطوير برنامج المحافظة على مياه السقي في مزارع الفلاحين بولاية الوادي، وخاصة منتجي البطاطا، أين تم تجريب هذا المشروع في مزرعة نموذجية، محققا نتائج باهرة في انتظار تعميمه على باقي المزارع.

وجاء هذا المشروع كثمرة نجاح للاتفاقيات التي تقوم بها جامعة الشهيد حمة لخضر مع عدد من الجامعات الأوربية ولعل أهمها الجامعة الهولندية، خاصة مع اهتمام الهولنديين بالتجربة الرائدة والقفزة النوعية التي تحققها ولاية الوادي في الميدان الفلاحي وخاصة زراعة البطاطا.

وقالت السيدة “بلوم إيقريت” باحثة وأستاذة من جامعة هولندا، منسقة المشروع الهولندي الذي يدخل في إطار تنمية وتطوير زراعة البطاطا في ولاية الوادي في تصريحها للجديد، بأننا نعمل ضمن فريق متكون من أستاذة جامعيين من أهل الاختصاص بجامعة الوادي لتطبيق المشروع المتمثل في تطوير نظام الحفاظ على مياه السقي داخل مزارع الفلاحين بالولاية، وكتجربة أولية تم اختيار مزرعة نموذجية لتطبيق هذا المشروع الذي يحقق حاليا نتائج جد رائعة في انتظار تعميمه على باقي المزارع وفي المستقبل هناك مشروع آخر وهو معالجة مياه الصرف وتحويلها للاستفادة منها في السقي.

وركز عدد من المستثمرين من دولة هولندا الآونة الأخيرة اهتماماهم على قطاع الفلاحة في ولاية الوادي من خلال الاستثمار في زراعة البطاطا وتحققت بعض التجارب على الميدان، إلا أن الهاجس الكبير يبقى التصدير والعوائق التي تقف أمامه حيث يسعى هؤلاء رفقة مستثمرين محليين مع الجهات العليا في الدولة لإزالة هذه الحواجز لتكون ولاية الوادي بوابة الجزائر نحو أوربا في تصدير البطاطا، بعدما قاربت على تحقيق الاكتفاء لكافة ولايات الجزائر تقريبا بهذا المنتوج.

للإشارة فإن المشروع الهولندي حول ترشيد استهلاك مياه السقي في المزارع الفلاحية يجرى تجريبه بكل من ولايتي ورقلة وبسكرة بالإضافة إلى الوادي، نظرا للاتفاقيات الموقعة من طرف جامعات هذه الولايات مع الجامعة الهولندية ونجاح قطاع الفلاحة كذلك في هاته المناطق.

يذكر أن السفير الهولندي بالجزائر روبرت فان امبدان، أشار خلال افتتاح فعاليات الطبعة الـ18 للمعرض الدولي لتربية المواشي والعتاد الفلاحي، قبل ثلاثة أسابيع، الذي اختيرت هذا العام هولندا كبلد شرفي فيه، إلى عدة مشاريع واستثمارات هولندية في الجزائر، على غرار مشروع إنتاج البطاطا بولاية الوادي، والمزرعتين النموذجيتين لإنتاج الحليب في قالمة، إضافة إلى اتفاقيات في البحث العلمي والتكوين بين جامعات الوادي وبسكرة وورقلة وجامعة هولندية، وهي كلها خطوات ايجابية تصب في صالح الزراعة المحلية الباحثة عن مرافقة وخبرة أجنبية كما يؤكد مهندسون زراعيون محليون.

علي شادو

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: