المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بالوادي يفتح 756 منصب بيداغوجي

كشف “غريسي علوي علي” مستشار التوجيه بالنيابة بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بالوادي، في تصريح ليومية الجديد، استعداد المعهد لاستقبال 756 طالب جديد لدورة سبتمبر الجاري، بعد التحضير البيداغوجي والمادي الجيدين لها.

وقال غريسي أن الدورة توفر تخصصات مهمة ذات طلب كبير في سوق الشغل لفائدة الطلبة الراغبين في الالتحاق بالمعهد، في نمط التكوين أهمها تخصص مسير أشغال عمومية، كيمياء صناعية، أمانة مديرية، متار محقق ودراسة الأسعار، ورسام مسقط في الهندسة المعمارية، حيث تكون الدراسة يومية في المعهد.

أما النمط الثاني المتمثل في التمهين الذي يجمع بين النظري والتطبيقي، يتلقى خلاله المتمهن يومين الدراسة وباقي أيام الأسبوع في مكان التربص وفق التخصص الذي يدرسه.

وبخصوص الاستعدادات للدورة، فالتحضيرات حسب المتحدث على قدم وساق حيث عقد مدير المعهد اجتماعا برؤساء المصالح، وهم مدير الدراسات والتربصات، ومدير التمهين، وبحضور رئيس مصلحة التوجيه ومكلف بالتسجيل غريسي علوي علي لدراسة التسجيلات والتحضير للدخول الرسمي المقرر يوم الأحد 23 سبتمبر 2018، كما قامت الجهات المختصة بمشروع تهيئة أمام المعهد، وعمليات تنظيف واسعة شملت قاعات والبهو وساحة المعهد تحضيرا للدخول، ونظمت حملة إعلامية في الإطار لتعريف بالتخصصات بمقاطعة الوادي من طرف مصلحة التوجيه والإعلام بالمعهد من خلال الإتصال بالثانويات وإعطاء لمحة وتوضيحات عن التخصصات لتلاميذ البكالوريا.

ويبلغ عدد المتربصين والممتهنين بالمعهد 756، حسب مستشار التوجيه بالنيابة بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني، أما عدد المتربصين والممتهنين للفروع المنتدبة بمراكز التكوين المنتشرة على مستوى الولاية للمستوى الخامس لتحصل على شهادة تقني سامي 1750 متربص ومتمهن.

كما يوفر المعهد في هذا الإطار منحة المتربصين والممتهنين ووجبة ساخنة يوميا، ورحلات الترفيه، للمتربصين، وخرجات علمية للفروع التقنية.

وللمعهد أفاق لفتح تخصصات جديدة مهمة يضيف غريسي، والتي يمكن فتحها كالسياحة بحكم الإرث التاريخي والسياحي لولاية الوادي، وتخصصات في مجال الطاقة الشمسية بحكم موقع الولاية.

كما قام المعهد بعقود للتكوين مع مؤسسات عمومية كاتصالات الجزائر، في تخصص تركيب الخيط البصري والألياف البصرية، وأيضا تكوين الموظفين والتعاقد معهم لتكوين والترقية للموظفين والجماعات المحلية بالولاية والبلديات.

ويضم المعهد الذي تم إنجازه بمرسوم تنفيذي رقم 400 /98 في2 ديسمبر 1998 مساحة إجمالية مقدرة بـ 40 ألف متر مربع، حيث كانت بداية نشاطه في أكتوبر 1999 بقدرة استيعاب 600 مقعد بيداغوجي، ويشتمل على مدرجين وساحة لعب “ماتيكو”، وإقامة داخلية و15 قاعة دراسة، والقاعات المتخصصة 07، وقاعة لتأطير المتربصين والمتمهنين، و4 ورشات، ومخابر، ومكتبة، ونادي، و7 سكنات.

يذكر أن المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بالوادي، يعتبر من أكبر وأهم المعاهد على المستوى الوطني، نظرا لما يوفره من تخصصات نوعية، ويدرس فيه طلبة من كل بلديات الولاية الثلاثين، وحتى من ولايات كأدرار وتبسة. ويشغل السيد عثمان بالقط مديرا للمعهد، الذي يبذل جهود كبيرة أعطت المعهد مكانة مرموقة على المستوى الولائي والوطني.

سفيان حشيفة

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: