?????????????????????????????????????????????????????????

عضو بمجلس بلدية الحمراية يتهم المير بتعنيفه والأخير يكذب المزاعم!

رفع “حفري وليد” عضو بالمجلس الشعبي البلدي لبلدية الحمراية، في الوادي، شكوى ضد المير، لدى محكمة قمار، تتضمن تعرضه للسب والشتم والتهديد والضرب، حسب وثيقة تؤكد ذلك، وهو ما فنّده وكذّبه رئيس المجلس البلدي السعيد حوامد في تصريح خاص للجديد اليومي.

وقال العضو المنتخب في الشكوى المرفوعة أن رئيس المجلس رفض وجوده داخل مقر البلدية، عندما كان في مكتب الأمين العام للبلدية بغرض الاستفسار حول عدم إرسال واستلام استدعاء للمداولات رفقة أعضاء آخرين، قائلا: “حيث أنني بصفتي عضو المجلس البلدي لبلدية الحمراية تقدمت يوم 24/07/2018 على الساعة 9:45 صباحا الى مقر بلدية الحمراية لحضور جلسة مداولة على الساعة العاشرة(10:00) صباحا، وبمكتب الأمين العام للبلدية وبرفقة أعضاء المجلس الشعبي البلدي المدعوين –دقعة لعجال- بالعجال عبد الرزاق- عبد الكريم سمايح وأثناء النقاش مع الأمين العام للبلدية حول عدم استلامنا لاستدعاءات جميع الجلسات، دخل المشكو منه رئيس البلدية وصرح بقوله ما نزيدش نشوفكم هنا .. حيث أوضحت له أن مهامنا كأعضاء بالمجلس الشعبي البلدي هو حضور للمداولات والرقابة على تنفيذ المداولات وفق ما ينص عليه القانون..”

وقد كذّب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية الحمراية، حوامد السعيد، في تصريح لجريدة الجديد اليومي، كل مزاعم العضو “حفري واليد”، مشيرا الى أن هذا الأخير كان يحاول منذ 7 أشهر التشويش على عمل المجلس وتجميد المشاريع المقترحة، رفقة أعضاء آخرين، معتبرا أن تلك التصرفات انفرادية ولا تمثل غالبية أعضاء كتل المجلس الذين يشكلون توافق وانسجام وينفذون برنامج عمل تنموي محكم لفائدة البلدية وأهلها.

وقال حوامد أن العضو حفري كان البادئ بإثارة المشاكل تحت قبة المجلس منذ تنصيبه نهاية سنة 2017، بالقول: “ضربني وبكى وسبقني واشتكى”، مشيرا الى أن المجلس يعرف وتيرة عمل عادية وحسنة، ونشاطات كثيفة في كل المجالات.

أما بخصوص ردّه عن الأعضاء الأربعة بالمجلس الشعبي البلدي، الذين رفعوا شكوى أخرى ضده، لدى وكيل الجمهورية بمحكمة قمار، عن تهمة الإقرار الكاذب، فقد كذّب المير السعيد حوامد في تصريح للجديد اليومي، تلك الادعاءات واصفا إياها بالافتراءات التي تطاله، وأن مداولات المجلس كانت تنعقد بشكل قانوني وبحضور غالبية الأعضاء. كما أن الأعضاء الأربعة المعنيون بالشكوى تلقوا استدعاء لحضور المداولات كغيرهم من المنتخبين المشكلين للمجلس، كما كان هدفهم التشويش على عمل المجلس وتعطيله، حسب ما أكّد المير.

سفيان حشيفة

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: