المجلس الاسلامي الاعلى :عشرون سنة من العطاء والحث على الاجتهاد خدمة للهوية والمرجعية الوطنية

 

    يعكف المجلس الإسلامي الأعلى هاته الأيام على إعداد اللمسات الاخيرة , لإحياء ذكرى تأسيسه العشرين (1998 ـ 2018) من خلال برمجة العديد من النشاطات والفعاليات المتنوعة ستقام مع دخول الموسم الثقافي والاجتماعي القادم، في مبادرة تفاعلية تبرز مكانة ودور المجلس الإسلامي الأعلى في الحياة العامة للمجتمع.

وحسب مدير التوثيق والإعلام بالمجلس، الدكتور محمد بغداد، فإن مناسبة الذكرى العشرين لإنشاء المجلس الإسلامي الأعلى، ستكون فرصة لإبراز مكانة المجلس في المنظومة الوطنية، والتعريف بالمهام والجهود التي يبذلها، من أجل تعزيز الهوية الوطنية، باعتباره مؤسسة دستورية منوط بها مهمة الحث على الاجتهاد وترقيته، وإبداء الرأي الشرعي فيما يعرض عليه.

وفي سياق متصل لعرض الخطوط العريضة لبرنامج الاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس المجلس، أوضح بغداد أن الموسم الثقافي القادم للمجلس سيكون موعدا مع الجمهور العريض ، للتفاعل مع البرنامج الذي تم إعداده من خلال مجموعة من الملتقيات الدولية والوطنية، التي ستتناول بالبحث والدراسة القضايا الكبرى للمجتمع، والتي تتطلب بذل الوسع من الاجتهاد في دراستها وتقديم الرأي الشرعي فيها، من خلال الاجتهاد الذي يبذله أعضاء المجلس، والتي كان من بينها يضيف ذات المتحدث خمسة مواقف شرعية كللتها دورات المجلس وتضمنتها بيانات أصدرها المجلس خلال الموسم المنصرم، وتتعلق على الخصوص بـ ( بيان الجزائر ـ بيان الصيرفة الإسلامية ـ بيان الهجرة غير الشرعية ـ بيان مخاطر ارتفاع الخلع والطلاق ـ بيان مخاطر خطاب الكراهية والعنف في وسائل الإعلام)، إضافة إلى العديد من الفعاليات الفكرية والثقافية، والتي ستنظم في عدد من ولايات الوطن، بالاشتراك مع مختلف المؤسسات الفاعلة.

وأما ما تعلق بالطبعة القادمة للصالون الدولي للكتاب، ينوه بغداد وهو أحد القامات الاعلامية والاكاديمية , ممن لهم الفضل الكبير في إحياء روح وتفاعل وحيوية المجلس منذ تعيينه على رأس مديرية الاعلام والتوثيق نهاية سنة 2017 , فإنه وضمن فعاليات الصالون القادم سيظهر المجلس الإسلامي الأعلى بحلة جديدة من خلال ما يفتحه للجمهور من فضاءات التفاعل الفاعل، والاتصال المباشر مع هياكل المجلس وأعضاؤه، حتى يتم التعرف أكثر على دور ومهام المجلس وما يقدمه للمجتمع من خدمات، باعتباره مؤسسة وطنية مرجعية بكل المسائل المتصلة بالإسلام التي تمكن من تصحيح الإدراكات  الخاطئة، وإبراز أسسه الحقيقية وفهمه الصحيح والوفي، والتوجيه الديني ونشر الثقافة الإسلامية، من  أجل إشعاعها داخل البلاد وخارجها.

ومن جهته يضيف بغداد فالهدف من كل هاته الفعاليات المتزامنة مع الذكرى 20 لتأسيس المجلس , يندرج في تعزيز المكانة التي حددها الدستور والتشريع لعمل ومهام المجلس، والتي تكمن أساسا في تطوير كل عمل من شأنه أن يشجع ويرقي مجهود التفكير والاجتهاد، مع جعل الإسلام في مأمن من كل  توظيف سياسي وذلك بالتذكير بمهمته العالمية، والتمسك بمبادئه الأصيلة، إذ هي تنسجم  تماما  مع المكونات الأساسية للهوية الوطنية والطابع الديمقراطي والجمهوري للدولة.

للإشارة فتعد حصيلة الموسم الثقافي المنصرم جد مهمة، لكونها واضحة وأكثر تفاعل مع الهيئات الاعلامية والتواصلية ,ناهيك عن أسباب أخرى على غرار تجديد أعضائه، وخلق مديرية متجددة ممثلة في مديرية الاعلام والتوثيق وتكليف الدكتور محمد أحمد بغداد على تسييرها, وهو طاقة علمية مفعمة بالنشاط , زيادة على الدعم والتوجيه الذي تحظى به هياكل المجلس وإطاراته من طرف رئيس المجلس معالي الدكتور بوعبد الله غلام الله.

  عماره بن عبد الله

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: