بن سعيد يُنهي الجدل حول قرار إزالة مادة “الأليكو” من الواجهات

أنهى والي ولاية الوادي، عبد القادر بن سعيد، الجدل القائم بعاصمة الولاية، حول قرار إزالة التغليف بمادة الأليكو ذات الطابع العصري والحداثي، بإصدار توضيح معدل لقرار بلدية الوادي الموجه لأصحاب المؤسسات المشيدة قرب الشوارع الرئيسية.

وقال والي الولاية في توضيحه أن عمليات إزالة مادة “الأليكو” من الواجهات الخاصة بالأقواس تمس مناطق محددة، وهي السوق بما يحمله من إرث حضاري وتاريخي، إلى ساحة الشباب بوسط المدينة، وشارع محمد خميستي، حيث ورد في بيان التوضيح:” حفاظا على الطابع العمراني المميز لمدينة الوادي الموسوم بالقباب والأقواس وبعد الاطلاع على قرار رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية الوادي والمتضمن نزع التغليف بمادة “الأليكو”. نلفت الانتباه الى أن القرار يخص فقط واجهات المحلات من مدخل السوق إلى ساحة الشهداء مرورا بشارع محمد خمستي حفاظا على الطابع المعماري المتفرد للمدينة والمعروف تاريخيا”.

وتابع الوالي بالقول:” إن عملية إزالة التغليف تخص فقط الأغلفة المثبتة على الأقواس، التي أنشأت من أجل الحفاظ على الهوية السوفية والطابع المعماري للمدينة وبالتالي فواجهات المحلات غير معنية بهذا القرار”.

توضيح الوالي الذي أنهى الجدل داخل عاصمة الولاية جاء عقب قرار أصدره رئيس بلدية الوادي عبد الله معوش قاضي بإزالة مادة الاليكو من واجهات المؤسسات، دون تقييد للعملية، وهو ما اعتبره مواطنون وأصحاب محلات ومؤسسات خاصة قرارا ارتجاليا يحرم عاصمة الولاية من جمالية وعصرنة وسائل الإنجاز الحديثة، حيث ذكر رئيس البلدية في قراره رقم 838 المتضمن إزالة التغليف بمادة الأليكو  في المادة الأولى بأنه يأمر المخالفين للتعليمات بإزالة التغليف بمادة الأليكو من الطرق الرئيسية في أجل لا يتعدى 48 ساعة من تاريخ ذلك القرار، وفي حال عدم تنفيذ ذلك تقوم مصالح البلدية بتنفيذه بوسائلها الخاصة وعلى حساب المعني.

سفيان حشيفة

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: