مخطط لمعالجة 4 ملايين نخلة بولايات الجنوب

من المتوقع  أن يتم معالجة أزيد من أربعة ملايين نخلة منتجة تتوزع عبر مختلف بساتين وواحات النخيل بالولايات المنتجة للتمور بالوطن ضد طفيليات بوفروة ودودة التمر ‘ وستمس هذه العملية الوقائية المبادر بها سنويا من طرف وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري في إطار حملة سنة 2018 ما يناهز 4.020.000 نخلة منتجة عبر ولايات أدرار وبشار وبسكرة والبيض والوادي وغرداية وايليزي وورقلة وتمنراست وتندوف

وسيتم الشروع في هذه العملية التي تندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية الرامية إلى حماية النخيل ضد الطفيليات والآفات الضارة من أجل تحسين الإنتاج ونوعية التمور الجزائرية فضلا عن الحفاظ على ثروة النخيل وذلك بعد القيام بدراسة تشخيصية ودورات استطلاعية لتشخيص صحتها النباتية حسبما أوضحه مدير المصالح الفلاحية.

وسيشرف مهندسون زراعيون من المعهد الوطني لحماية النباتات على إجراء تقييم حول وضعية الصحة النباتية داخل بساتين وواحات النخيل بالولايات المنتجة في حين تقوم بالمعالجة حوالي ثلاثين مؤسسة مصغرة لشباب متخصصين تم استحداثها في إطار آليات التشغيل كما ذكره ذات المسؤول.

وقد تم سابقا إطلاق حملة تحسيسية وقائية لفائدة ممارسي هذه الشعبة وأصحاب واحات وبساتين النخيل حول الأخطار ذات الصلة بإنتاج التمور ذات النوعية ومكافحة انتشار داء البوفروة داخلها من طرف المحطة الجهوية لحماية النباتات بغرداية وفق ما أشير إليه.

وبالنظر لتأثيرها الاجتماعي والاقتصادي وكذا البيئي عبر المناطق الواحاتية بالبلاد فان الموروث الوطني لإنتاج التمور الذي يحصي أزيد من 20 مليون نخلة منها حوالي 12 مليون نخلة منتجة يتيح أصناف متعددة من التمور المعروفة لاسيما الأصناف ذات النوعية الرفيعة كدقلة نور والغرس وبنت قبالة وتيمجوهرت وكذا استدامة النظام البيئي لفائدة السكان المعرضين للقسوة الطبيعية والمناخية.

ومن اجل ذلك تولي السلطات العمومية أهمية خاصة لشعبة النخيل التي تعتبر موردا ماليا لعديد عائلات ولايات الجنوب من خلال تحسين نوعية التمور المنتجة عن طريق عمليات إعادة تأهيلها وتكثيفها وتكوين المزارعين.

ويعتبر البوفروة ودودة التمر ديدان التي تقوم بنسج خيوط تشبه شبكة العنكبوت حول عراجين التمور فتنخر الثمار وتخنق النخلة متسببة في انخفاض محسوس في إنتاجيتها ونوعية ثمارها حسب مهندسين زراعيين متخصصين بغرداية ومن أجل مواجهة الظاهرة وكإجراء وقائي ضد أية إصابة محتملة لهذه الطفيليات المتلفة لمنتوج التمور ستقوم مصالح الفلاحة بمعالجة حوالي 300 ألف نخلة عبر ولاية غرداية كما ذكره السيد جكبوب.

وتطمح ولاية غرداية خلال الموسم الجاري وهي التي تحصي حوالي 1 3 مليون نخلة من بينها أزيد من 1 1 مليون نخلة منتجة إلى تحقيق إنتاج وفير مقدر بأزيد من 580 ألف قنطار من التمور والتي تبقى مرهونة بالظروف المناخية المواتية ومتابعة الصحة النباتية وكذا المعالجة الوقائية ضد دائي البوفروة ودودة التمري حسب مديرية المصالح الفلاحية.

سعد مقداد

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: