مقصيون: “التحصيصات لم تُدرس وسلمت للمقربين بالجهوية والحزبيّة”

طالب سكان حي أم سلمى بمدينة الوادي، السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية، بإعادة النظر في توزيع قائمة السكن الاجتماعي 1707، والتحصيصات المقدرة بـ 5000 قطعة أرضية، حسب بيان تظلم تحصلت الجديد على نسخة منه صادر عن جمعية الحي.

وقال هؤلاء الأهالي: ” نتقدم إليكم سيدي الوالي بهذا التظلم لسلب حقنا بدون وجه حق بإقصائنا من قائمتي السكن والأراضي، ونحن لدينا ملفات مستوفية لكامل الشروط، أودعت على مستوى الدائرة والبلدية، وبانتظام، رغم أننا لم نتحصل من الهيئتين على أي استفادة كانت، ورواتبنا لا تصل إلى 2.4 مليون سنتيم، ومن بيننا من لهم أقدمية في طلب السكن الاجتماعي ولم يستفيدوا لحد الآن، وهم أولى من غيرهم لأوضاعهم المزرية، ومتضررون لافتقارهم للسكن وبيت يأويهم”.

واعتبر سكان الحي حسب ما ورد في تظلمهم أن التحصيصات والقائمة عشوائية لم تراع الأولوية في عملية التوزيع الذين ليس لديهم مأوى، أو ليس لديهم بيوت هشة، بالقول: ” التحصيصات لم تدرس وسلمت للمقربين وبالمحاباة والجهوية والحزبية، ونطالب بإعادة النظر في فرز ودراسة الملفات المشكوك فيها من طرف كل المجتمع المدني الطاعن في القوائم العشوائية، لعدم مراعاة الأولوية في عملية التوزيع”.

ودعا المواطنون الى تعيين لجنة تقنية من طرف الوالي لفحص كل طلبات السكن والأراضي، وأن يكون التحقيق فعلي في كل المستحقين لهاته الاستفادة.

يذكر أن الإعلان عن قائمة السكن الاجتماعي والتحصيصات الأرضية ببلدية الوادي، صاحبه احتجاجات في عدد من الأحياء بعد اتهامات بعدم انتهاج الشفافية في ترتيب المستفيدين، وإقصاء حالات معدومة غير متوفرة على سكن، من أرامل وأيتام وفقراء، في حين احتوت القائمة حسب محتجين على غير مستحقيها من أغنياء وذوي دخل مرتفع، ما دفع الوالي بن سعيد الى التدخل والتعهد بإعادة ترتيب القائمة حسب الأولوية وإعطاء الأحقية للمعوزين وذوي الدخل الضعيف، وأصحاب الملفات القديمة المودعة منذ سنوات عديدة، وهو ما لاقى ترحيبا في الأوساط المحلية ودفع الى هدوء الشارع.

سفيان حشيفة

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: