الاحتجاجات تهدأ ببلدية الوادي بعد تعهّدات الوالي بتصحيح قائمة السكن

تعرف مكاتب الطّعون المشكلة بأحياء مدينة الوادي، هذه الأيام، استقبال مئات المقصيين من السكن الاجتماعي والتحصيصات الأرضية المعلنة، للطعن في مستفيدين منح لهم الاستفادة بغير وجه حق حسب مقصيين، عبروا خلال الأيام الماضية عن رفضهم للقائمة، والاحتجاج عليها.

المواطنون الذين تم إقصاؤهم من حصة 1707 اجتماعي، و5000 تحصيصة أرضية، وهم بالآلاف  تحدثوا عن استفادة كثير من الشباب الذين لا يتجاوز سنهم الـ20 وغير متزوجين، وأثرياء، وأجانب، وحرمان فقراء وأرامل، وهو ما أغضب شريحة واسعة منهم ومن طالبي السكن، وشككوا في العملية برمتها وطالبوا بإعادة النظر في الترتيب، وتطهيرها، وفق ما ذكروا.

الوالي بن سعيد طمأن كل سكان مدينة الوادي خلال حفل تسليم مفاتيح 320 سكن عمومي إيجاري، لكل من بلديتي المقرن، ووادي العلندة، وأكد حرصه على حل الأزمة وإعادة النظر في القائمة والمستفيدين، داعيا المواطنين إلى استكمال إجراءات الطعون لتؤخذ كلها حسبه على محمل الجد، بعد الدراسة من قبل اللجنة المختصة، وفقا لما تقره قوانين الجمهورية، كما تعهد أمام الجميع بتقويم كـل الأخطاء المحصية أينما كانت وعلى أي مستوى مهما كان. كما أشار الوالي أن العملية ضخمة جدا بالنظر إلى الملفات المودعة والبالغة عددها أكثر من 25 ألف ملف، وعملية دراستها جميعا ليس بالأمر السهل.

الإعلان عن هذه القائمة، بحسب مصادر محلية، تأجل مرات عديدة بسبب التخوف من اندلاع موجة احتجاجات، كالذي حدثت سنة 2014 بسبب التلاعبات بالقائمة، وهو ما أرادت الآن السلطات استدراكه من خلال العمل مرات كثيرة على تأجيلها وتنقيحها، واستغلال عامل الوقت والصيام للإعلان، لكن وقع ما حدث في السابق من احتجاجات نظرا لتكرر نفس الأخطاء في القوائم، وشهدت عدد من أحياء مدينة الوادي حالة احتقان.

أكرم سعدي

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: