السكن يخرج المقصيين للشارع وعاصمة الولاية تنام على الاحتجاجات

ـ والي الولاية يقر بوجود أخطاء في القوائم ويأمر بتصحيحها

احتج ليلة أمس الأول، المقصيون من قائمة السكن الاجتماعي أمام مقر ولاية الوادي، مطالبين السلطات المحلية بالإسراع في إعادة دراسة القوائم التي تم الإفراج عنها، خصوصا أن كثيرين منهم مستاؤون ممّا أسموه “التوزيع غير العادل” للمساكن، مشيرين على أن هذا التوزيع تم بطريقة غير عادلة هذا ما جعلهم يتذمرون من القائمة التي تم الإفراج عنها منذ اليومين الفارطين.

ووجّه المقصيون نداءات للسلطات المعنية بإعادة النظر في هذه القوائم التي تم تعليقها في البلدية، مطالبين بدراسة الطعون بعدما اعتبر بعض المقصيين بأن ملفاتهم لم تدرس.

وأضاف هؤلاء أن معظم المقصيين من السكن هم من فئة المواطنين المتضررين من السكن الهش، والبعض الآخر يعيشون في منازل الكراء وغيرها من المعاناة المتشابهة ما اضطرهم حسب تعبيرهم للاستنجاد بالسكن الاجتماعي عله يخرجهم من جحيم القبور التي يقطنونها حسبهم، مشيرين إلى أنهم قدموا ملفات طلب السكن قبل عشر سنوات كاملة، في حين قال بعظهم لـ “الجديد اليومي” أن السلطات ترددت في نشر القائمة التي وضعتها، خوفا من احتجاجات المواطنين “غير محمودة العواقب”، على حد تعبيرهم.

وبعد الاحتجاج الذي تم أمام مقر الولاية أكد الوالي عبد القادر بن سعيد مرة أخرى أن جميع الطعون الخاصة بالقائمة الأخيرة والمؤقتة لبلدية الوادي سواء الخاصة بالسكنات الاجتماعية أو التحصيصات الأرضية ستأخذ جميعها على محمل الجد، هذا بعد الدراسة من قبل اللجنة المختصة وفقا لما تقره قوانين الجمهورية، كما أكد أيضا خلال كلمته ليلة الاثنين بمناسبة حفـل تسليم المفاتيح متعهـدا امـام الجميــع بتقويم كل الأخطاء المحصية أينما كانت وعلى أي مستوى مــهمــا كــــان.

كما أشــــار الــــوالي أن العمليـــة ضخمــة جـدا بالنظـر الى الملفات المودعة والبالغة عددها أكثر من 25 ألف ملف وعملية دراستها جميعها ليس بالأمر السهل، إلا أنه أكد على دراسة الملفات بكل شفافية وموضوعية.

وفي سياق ذي صلة أفادت مصادر الجديد بأن والي الولاية أقر بوجود أخطاء في القائمة وأمر على جناح السرعة لجنة السكن بإحصاء هذه الأخطاء وإعادة النظر فيها، حيث باشرت هذه الأخيرة عملها في انتظار ما ستسفر عنه الأيام القادمة.

الرميصاء.أ

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: