منتخبو بلدية دوار الماء بالوادي يتبرؤون من مشروع “كوسيدار” الفلاحي!

المشروع الاستثماري الفلاحي سيوفر 60 منصب عمل فقط حسب الولاية

تبرأ منتخبو بلدية دوار الماء في الوادي، من خطوة منح السلطات مشروع فلاحي ضخم لمجمع كوسيدار، متربع على مساحة 10 آلاف هكتار بإقليم البلدية، وذلك بعد إقصائهم من المشاورات والنقاشات بما أن المشروع سيتم انجازه على تراب بلديتهم، ويمس مصالح الشعب، حسب تبرئة ذمّة تحصلت الجديد على نسخة منها.

تبرئة الذمّة من هذا المشروع الفلاحي ومشاريع أخرى، جاءت بعد موافقة رئيس المجلس البلدي على ذلك دون دراسة وتخطيط ومراعاة لخصوصية المنطقة الرعوية، وعدم استشارة وموافقة سكان المنطقة المعروفة باحتوائها على مراعي ضخمة متخصصة في تربية الإبل والأغنام، وهو ما يهدد ثروتهم ومكسب رزقهم الوحيد في تلك الصحاري النائية.

احتجاج منتخبي بلدية دوار الماء سبقه قبل أيام تذمر فلاحين من منح هذا المشروع الضخم للاستثمار الفلاحي لشركة كوسيدار العمومية مقدر بـ 10 آلاف هكتار، وقيمة مالية تجاوزت  362 مليار، لإنتاج محاصيل لا يجدون في الغالب أين يسوّقونها ويخزنوها في فترات الحصاد، ويلجئون إلى رميها أو بيعها للمضاربين بأثمان بخسة، وهي وضعيات مخزية تتكرر كل عام ولا تهتم لها السلطات ولا تصغي إليها، نظرا لغياب الاستراتيجيات الفلاحية الناجعة وطنيا وعدم قدرة الدولة على حماية الفلاح من الكساد والإفلاس في فترات الحصاد.

يذكر أن والي ولاية الوادي ترأس مؤخرا اجتماع اللجنة الولائية لتنشيط وتوجيه الاستثمار الفلاحي، وتم خلاله منح مشروع فلاحي ضخم لمجمع كوسيدار مقدر بـ 10000 هكتار، على مستوى الطريق الرابط بين بلدية النخلة ودوار الماء، جنوب الولاية، بمبلغ إجمالي فاق 362 مليار سنتيم، وذكرت مصادر بالولاية بأن الشركة ستشرع في هذا الاستثمار الضخم والعمل به بعد أيام من الافراج عنه، وسيوفر 60 منصب عمل دائم فقط، وهو ما أثار حالة من الاستغراب لدى الفلاحين والمزارعين، الذين أكدوا هذا العدد من العمال المخصص لهذا المشروع، لا يكفي لتسيير أشغال 15 هكتارا، على أقصى تقدير.

أكرم سعدي

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: