التكفل بأغلب نقاط طفو المياه المستعملة قريبا

كشف مدير الموارد المائية بورقلة أنه سيتم التكفل وفي أقرب الآجال بأغلب النقاط السوداء لظاهرة طفح المياه المستعملة المسجلة في الآونة الأخيرة عبر منطقة ورقلة الكبرى.

سجلت في هذا الإطار 16 نقطة سوداء لهذه الظاهرة عبر منطقة ورقلة الكبرى ورقلة وعين البيضاء والرويسات، حيث تبذل جهود وبشكل متواصل من أجل التكفل  بها في أقرب الآجال الممكنة كما أوضح مدير القطاع.

وقد تفاقمت ظاهرة صعود المياه المستعملة بعديد مناطق حوض ورقلة خلال الفترة الأخيرة خاصة الأسبوعين الأخيرين على غرار أحياء بوغفالة والمخادمة وسيدي عمران وغربوز وغيرها مما أدى إلى حالة استياء في أوساط المواطنين لتزامنها مع شهر رمضان المعظم وفقا لما صرح به السيد نور الدين حميداتو.

ونجمت هذه النقاط السوداء عن الأشغال الكبرى الخاصة بالمشروع العملاق – الذي كانت قد استفادت منه المنطقة والخاص بتطهير حوض ورقلة و الذي بلغ حاليا شطره الثالث – وذلك بسبب خلل في محطات دفع المياه التي أصبحت لا تستوعب دفع الكميات الكبيرة للمياه نظرا لقدم المضخات والتجهيزات وكذا بعض القنوات التي تصب بالقناة الرئيسية وتطلبت العملية و بعد إلحاح من السلطات العمومية وعقد عدة اجتماعات على مستوى الوزارة الوصية فتح تسع   ورشات بمنطقة ورقلة الكبرى من أجل إتمام الأشغال لاسيما بمنطقة بوغفالة والتركيز على منطقة المخادمة التي عرفت تأخرا مما أدى إلى طفح مياه الصرف الصحي إلى السطح . ومن المنتظر أن يساهم استكمال الشطرين المتبقيين من هذا المشروع في القضاء نهائيا على هذه الظاهرة سيما وأن السلطات العمومية عازمة على تحقيق ذلك يقول السيد حميداتو الذي دعا بالمناسبة المواطنين إلى التحلي بالصبر وتفهم صعوبة الوضعية وظروف عمل الشركة التي وعدت بتوفير كافة إمكانياتها لدعم هذه الورشات بكل الوسائل اللازمة واستكمال الأشغال في أقرب الآجال.

وتوشك حاليا تلك الأشغال على الانتهاء بكل من منطقتي عين البيضاء وسيدي بن  ساسي وكذا سيدي بوغفالة التي عرفت تأخرا في الانطلاق بسبب تأخر اختيار أرضية  إنجاز محطة الدفع مما تسبب في حدوث مشاكل كبيرة و انتشار للظاهرة أما بالنسبة لمنطقتي المخادمة وسيدي عمران فقد تم تسجيل تأخر نسبي لأسباب متعددة على غرار عدم تسخير شركة الإنجاز للإمكانيات الضرورية وتسجيل اعتراضات  للمواطنين مما أدى إلى تنظيم خرجات دورية رفقة مصالح البلدية والدائرة لطمأنة المواطنين وتقديم الضمانات لهم وتندرج هذه العملية في إطار تحسين الإطار المعيشي للمواطن والقضاء نهائيا  على ظاهرة طفح المياه المستعملة إلى السطح التي باتت تهدد الصحة العمومية والبيئة.

سعد مقداد

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: