اللواء عبد الغني هامل يشرف على افتتاح الملتقى الوطني حول الاتصال الأمني

مؤكدا أن منتسبي الأمن الوطني ملتفون خلف قيادة فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. 

أشرف السيد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني يوم الثلاثاء بالمدرسة العليا للشرطة ”علي تونسي” بالجزائر على الافتتاح الرسمي للملتقى الوطني حول الاتصال الأمني ودوره في تطوير التوعية الأمنية، الذي سيدوم يومين، بحضور شخصيات وطنية، مدراء الجامعات، أساتذة جامعيين ممثلي المجتمع المدني وإطارات من المديرية العامة للأمن الوطني وكذا ممثلي الأسرة الإعلامية.

خلال كلمته الافتتاحية، أكد السيد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني على اهمية هذا اللقاء، مضيفا أن منتسبي الأمن الوطني ملتفون خلف قيادة فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة كونهم أمناء للمسؤولية وأوفياء للمهام التي يحملون امانتها مستلهمين القيم والمبادئ السامية في أداء الواجب والتضحية في سبيل امن المواطن وحماية الممتلكات بكل عزيمة وإخلاص.

كما نوه السيد اللواء المدير العام للأمن الوطني بالجهود الجبارة التي تبذل من طرف مختلف أجهزة الإعلام، المقروءة المسموعة والمرئية والالكترونية العاملة في حقل الإعلام الأمني والرسالة المقدسة التي تقدمها لفائدة المجتمع حفاظا على أمنه وسلامته، مشيرا إلى أن التقدم الحاصل في مجال الاتصال المؤسساتي بالأمن الوطني والمنجزات المحققة لم تكن لتتجسد في الواقع سوى بفضل التزام الأسرة الإعلامية الوطنية التي شكلت الدعم القوي والسند الثابت في مواكبة جهود خلية الاتصال والصحافة للمديرية العامة للأمن الوطني.

وأضاف السيد اللواء المدير العام للأمن الوطني أن هذا اللقاء من شانه أن يعزز آليات التواصل المؤسساتي مع التزام جهاز الأمن الوطني بالمواصلة في تقديم الخدمات لفائدة الإعلام الوطني في إطار نظم المرفق العام وتعزيز علاقة المواطن بشرطته والتي تقتضي انسجاما بين رجل الشرطة وكافة أجهزة الإعلام الوطنية وهو شرط لا بد منه في كافة المبادرات ، خصوصا إذا كانت تهدف لخدمة الوطن والمواطن.

وفي ختام المداخلة، أكد السيد اللواء المدير العام للأمن الوطني أن المديرية العامة للأمن الوطني سترافق كل المجهودات التي ستبذل لاسيما من خلال الإمكانيات والبرامج التي تم تطويرها داخل منظومة الاتصال بجهاز الشرطة والتي من شانها تطوير الكفاءات وتعزيز قدرات التواصل مع كافة شرائح المواطنين، حيث يشكل هذا المسعى أولى اهتمامات المديرية العامة للأمن الوطني ضمن المخططات الاتصالية للمديرية العامة للأمن الوطني.

وتلت كلمة السيد اللواء المدير العام للامن الوطني مداخلة الأستاذ محمد هدير، التي حملت عنوان:”الأخبار المغلوطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، الذي أبرز من خلالها المجالات الواسعة التي أضحت تشكلها مواقع التواصل الاجتماعي في العالم وتأثيرها في الرأي العام وطرق مواجهتها، حيث تلتها مناقشات ثرية وقيمة شارك فيها الحضور الذين نوهوا بالدور المتميز للشرطة الجزائرية في مجال تعزيز الاتصال الأمني والعلاقات العامة.

ليتم بعدها تكريم عناية السيد اللواء المدير العام للامن الوطني من طرف اطارات ومستخدمي خلية الاتصال والصحافة للمديرية العامة للامن الوطني، نظير جهوده في مجال تدعيم الاتصال الأمني بالمديرية العامة للامن الوطني وكذا تعزيز أسس الشراكة مع مختلف شرائح المجتمع.

كما عرفت الفترة المسائية مداخلة تحت عنوان: ”حملات العلاقات العامة بالمديرية العامة للأمن الوطني ودورها في تعزيز الثقافة الأمنية”، نشطها إطار من المديرية العامة للأمن الوطني، تلتها مداخلة للأستاذة بوسجرة ليلى حول اتصال الأزمات ومداخلة نشطها السيد الطاهر بديار، مدير المركز الدولي للصحافة تحت عنوان : ”الاتصال الأمني في الجزائر”.

للإشارة، ستتواصل اشغال الملتقى يوم الأربعاء بمداخلات ومحاضرات من تنشيط أساتذة جامعيين وإطارات من الأمن الوطني مع إعداد التوصيات في ختام اشغال الملتقى.

عماره.ب

عن amara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: