تدفق 24.333 سائح خلال الثلاثي الأول من 2018 بورقلة  

سجل تدفق ما لا يقل عن 24.333 سائحا من بينهم 1.631 سائحا أجنبيا على ولاية ورقلة خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية,

واستقطبت الوكالات السياحية لوحدها من بين مجموع هؤلاء السياح ما يقارب 978 سائحا من بينهم 441 سائحا أجنبيا من جنسيات متعددة (يابانية و برتغالية و إيطالية وغيرها) , فيما عرف النشاط الفندقي في نفس الفترة استقبال 23.355 سائحا من بينهم 1.190 أجنبيا, كما أوضح مدير القطاع.

ويرتقب أن يزداد توافد السياح إلى هذه المنطقة بالنظر لما تزخر به من مؤهلات سياحية متنوعة التي تمنحها طابعا خاصا, بحيث تتنوع بين سياحة دينية و سياحة صحراوية وثقافية, وكذا سياحة الأعمال و المؤتمرات و التي تضمنها المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية لولاية ورقلة المصادق عليه في 2013, مثلما ذكر عبد الله بالعيد.وسجل تحسنا “كبيرا” خلال 2017 بخصوص السياحة الداخلية و الخارجية مقارنة مع السنة التي سبقتها (2016) سيما خلال موسم السياحة الصحراوية, وكذا نشاطات بعض الوكالات السياحية بالمنطقة, حيث كان عدد السياح الوطنيين و الأجانب الذين وفدوا إلى المنطقة يقدر حينها ب 77.539 سائحا من بينهم 2.684 أجنبيا, حسب نفس المسؤول.

ويضاف هؤلاء السياح في ذات الفترة لما مجموعه 2.082 سائح آخر كانت قد استقطبتهم لوحدها الوكالات السياحية الناشطة بالمنطقة من بينهم 460 سائحا أجنبيا يمثلون جنسيات متعددة و 1.622 سائحا وطنيا ي حسب شروحات مدير القطاع.

وتبذل في الإطار ذاته مزيدا من الجهود و التنسيق بين عديد القطاعات (السياحة والصناعة التقليدية و الشباب و الرياضة و الثقافة ) وأيضا مع المجتمع المدني من أجل التعريف والترويج للمؤهلات السياحة التي تتوفر عليها المنطقة و سبل استقطاب أكبر عدد ممكن من السياح الوطنيين و الأجانب, استنادا لنفس المسؤول.

ويشكل الترويج للمنتوج السياحي من طرف الوكالات والدواوين السياحية الناشطة محليا و تنظيم تظاهرات سياحية كبرى تتيح فرصة استقطاب السياح إلى المنطقة من بين “أهم الآليات التي يراهن عليها من أجل ترقية السياحة بالمنطقة”, كما أشير إليه .ويتم في المرحلة الراهنة التركيز على تطوير الاستثمار في مجال السياحة الحموية باعتبارها واحدة من روافد السياحة الصحراوية و وسيلة لجذب السياح, لاسيما و أن المنطقة تتوفر على 15 موقعا حمويا قابلا للاستغلال, يضيف مدير القطاع.

يذكر أن 26 جمعية سياحية معتمدة تنشط بإقليم الولاية منها 11 جمعية جديدة, بالإضافة إلى ثمانية دواوين محلية للسياحة تتولى نشاط التعريف بالقدرات السياحية التي تزخر بها الولاية, و أيضا الترويج للمنتوج السياحي المحلي من خلال المشاركة في عديد التظاهرات المحلية و الوطنية و الدولية

س مقداد

عن khairi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: