استشهاد 257 راكبا من بينهم 10 من طاقم الطائرة

بلغت حصيلة تحطم طائرة النقل العسكرية، صباح أمس الأربعاء، ببوفاريك 257 راكبا من بينهم 10 من طاقم الطائرة، كآخر حصيلة حسب مصدر من وزارة الدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أن أغلب شهداء هذا الحادث الأليم الذي وقع في حدود الساعة السابعة و50 دقيقة، من الأفراد العسكريين وأفراد عائلاتهم.

وكان نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق احمد قايد صالح قد “قطع زيارته التفقدية بالناحية العسكرية الثانية وتنقل فورا إلى مكان الحادث للوقوف على حجم الخسائر واتخاذ الإجراءات اللازمة التي يتطلبها الموقف حيث أمر بتشكيل لجنة تحقيق فوري للوقوف على ملابسات الحادث”.

وقد تم تسخير عتاد هام من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي مدعومة بوسائل الحماية المدنية لإخماد نيران الطائرة العسكرية الملتهبة التي سقطت صباح أمس مباشرة بعد إقلاعها من القاعدة العسكرية لبوفاريك وكذا من أجل البحث عن ضحايا، حسبما علم من مصالح  الحماية المدينة.

وأوضح المصدر أنه وبالإضافة إلى العتاد الهام لقوات الجيش الوطني الشعبي المتواجد بعين المكان تم تسخير كذلك عتاد من المديرية العامة للحماية المدنية التي تدخلت منذ الساعات الأولى لإخماد نيران الطائرة الملتهبة والبحث عن ضحايا.

وتمثل هذا العتاد المجند من طرف كل من مديرية الحماية المدنية لولاية البليدة و كذا الجزائر العاصمة و الوحدة الوطنية للتدخل و التدريب للدار  البيضاء في ستون سيارة اسعاف وثلاثون شاحنة إطفاء و 350 عون.

كما شرعت مصالح الحماية المدنية في التدخل السريع بتنصيب خيم كمراكز طبية  متنقلة و ذلك بمحيط الحادث، حسبما أوضحه المصدر.

يذكر أن الطائرة العسكرية التي سقطت مباشرة بعد إقلاعها و تجاوزها لجدار القاعدة الجوية لبوفاريك كانت متجهة إلى مدينة تندوف مرورا ببشار .

وتنقل نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق احمد قايد صالح إلى مكان تحطم طائرة النقل العسكرية، بمحيط القاعدة الجوية  لبوفاريك، “للوقوف على حجم الخسائر واتخاذ الإجراءات اللازمة التي يتطلبها الموقف”، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وعليه، كما أضاف البيان- قطع الفريق قايد صالح زيارته التفقدية بالناحية  العسكرية الثانية وتنقل فورا إلى مكان الحادث للوقوف على حجم الخسائر واتخاذ  الإجراءات اللازمة التي يتطلبها الموقف حيث أمر بتشكيل لجنة تحقيق فوري للوقوف على ملابسات الحادث”.

وعلى إثر هذا الحادث الأليم، تقدم الفريق قايد صالح ب”خالص تعازيه” لعائلات الضحايا مواسيا اياهم في محنتهم الأليمة.

أكرم.س

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: