” سينما الهواة هي الخزان والمتنفس للسينما ولا بد من التركيز على التكوين “

حاورته : فايزة مليكشي  

 

تألق المخرج السينمائي صالح بوفلاح في  عدة أعمال سينمائية ككاتب سيناريوهات و مخرج  سينمائي من خلال  أشرطة وثائقية ، أفلام  قصيرة ، افلام سينمائية ، …. و غيرها  ، هو ابن مدينة يسر بولاية بومرداس  ،في  لقاء جمعه بالجديد كان هذا الحوار :

  • الجديد اليومي : في نبذة مختصرة من هو المخرج السينمائي  صالح بوفلاح ؟
  • صالح بوفلاح : مخرج سينمائي شاب  من يسر ببومرداس انا من متخرج من  سينما الهواة انطلاقاتي كانت من سين كلوب  منذ 1997 ، كنت أشارك بالأفلام القصيرة في مهرجانات و كنت استفيد من الورشات ، تخرجت من مهرجانات سينما الهواة  ثم قمت بالتكوين في الصورة  شيئا  فشيئا ، بدأنا نلمس الجانب الاحترافي لديا عشرات الافلام القصيرة و الاشرطة الوثائقية ، و شريط  وثائقي علمي الى جانب ” تلي فيلم ”  ثم الافلام الطويلة السينمائية ، لم اتوقف منذ ان بدأت ، كانت لي مشاركات عديدة خارج الوطن كما تعاملت مع  مؤسسات سينمائية كريجيسور عام  عند منتجين اخرين ، اشتغلت كمدير تصوير في مسلسل تلفزيوني ، كمدير انتاج مع مؤسسات اخرى و الان حاليا انا مع مشروعي  كمدير  لمؤسسة سينمائية  للإنتاج ” بلاي فيلم ” ،  هي تسير  مع المتطلبات
  • الجديد اليومي : كيف جاءتك فكرة اقتحام مجال إدارة الانتاج السينمائي ؟
  • صالح بوفلاح : لم أكن  أفكر ان اصبح منتجا سينمائيا  لكن الظروف أجبرتني لأننا نعمل في مجال السينما منذ سنوات الا انه صعب علينا ان نجد منتجا يفهم أعمالنا و يعطيها قيمتها  مما جعلني اقتحم  مجال الانتاج السينمائي  هذا  أمر صعب للغاية الا انه اصبح ضروريا.
  • الجديد اليومي : وكيف وجدت هذه التجربة ؟
  • صالح بوفلاح :  حاولت ان افتح المؤسسة لم استطيع لوحدي فبحثت عن شركاء  يؤمنون بالفكرة  و الحمد لله اصبح  لديا شريك واقف معي  و في هذه الفترة انطلق العمل الجدي في مؤسستنا  ليس من السهل من جانب الضرائب ، التأمين ، الوثائق  و غيرها  الا اننا  نجتهد و نقدم ما لدينا من مجهودات .
  • الجديد اليومي : وكيف تسير الاوضاع من ناحية  تسويق  المنتوج السينمائي  ؟
  • صالح  بوفلاح : بالفعل الاشكال الكبير في تسويق المنتوج  السينمائي نحن نعمل بمالنا الخاص و بالشراكة مع الممثلين و التقنيين  …الخ ، أمر صعب كما أننا نواجه صعوبة في تسوق المنتوج ، اولا المنتوج غير كافي  بالاضافة الى المشكل الذي يعاني منه العديد و هو القرصنة  أصبحنا ننتج اعمالا سينمائية و نتركها تنتظر لان الاشكال الكبير و الكبير جدا  هو في التسويق الى حد الان لا توجد قنوات تعطي قيمة حقيقية للمنتوج معظم القنوات لا تستطيع شراء الافلام و نحن ننتظر  .
  • الجديد اليومي : ألم تفكرون في مصادر من  أجل دعم منتوجكم ” لي سبونسور  ” ؟  
  • صالح بوفلاح : والله الى حد يومنا هذا لم نصل بعد الى ثقافة ” لي سبونسور ” في الثقافة قد توجد  احيانا لكن غير كافية ، كما اننا  نجدها  بقوة في المجال الرياضي الا انها تغيب  بقوة عن المجال الثقافي  و منه الافلام و المسرح …الخ  ، في الجزائر لم تصل كما ينبغي بعد في  مجال السينما و لست ادري لماذا  .
  • الجديد اليومي : بعد نجاح فيلمك الاول ، ما هي اخبار فيلمك الثاني  ” ظلال الحقيقة ” بعد انجازه ؟
  • صالح بوفلاح : الفيلم الاول  ” الحب و الطاعون ” نال نجاحا كبيرا من خلال عرضه على الشاشة التلفزيونية  و عروضه في قاعات عديدة  الا ان الفيلم الثاني ” ظلال الحقيقة ” انجزناه و هو ينتظر لان الاشكال في التسويق نحن نتواصل مع قنوات تلفزيونية كما أنه من المنتظر أن نقدمه في القاعات  و في سبتمبر المقبل في المناطق النائية  كي تكون خطوة مميزة للسينما أن تدخل للمناطق النائية ،  هذا مشروع ننتظر انجازه  بإذن الله.
  • الجديد اليومي : سبق لك و أن قمت بتأطير ورشات في المجال السينمائي هل العملية متواصلة ؟
  • صالح بوفلاح : نعم قمت بتأطير ورشات في مجال السينما  ككتابة النص ، الاخراج …الخ  في بومرداس  و ولايات أخرى  مثال من تنظيم ديوان مؤسسات الشباب لولاية بومرداس ، الرابطة الولائية للنشاطات الثقافية ، مركز التسلية العلمية و مديرية الشباب و الرياضة ، نقوم كل سنة  بورشات و العملية متواصلة هناك اشخاص لديهم امكانيات لكن ليست لهم فرصة للدراسة في اماكن بعيدة ويعتمدون على معلومات الانترنت نحن نوجههم للطريق الصحيح و نشجعهم اكيد سننظم مرات اخرى ايام تكوينية في مجال السينما لان الموهبة وحدها لا تكفي لابد من تكوين و  تجربة ، خاصة من جانب الصورة و الكتابة الصحيحة للنص السينمائي …الخ
  • الجدد اليومي : بطاقة الفنان تسهل أمور كثيرة للفنانين كيف تراها أنت ؟
  • صالح  بوفلاح : للأسف الشديد  لم اتحصل عليها الى يومنا هذا بالرغم من ان الملف قدمته  كاملا و اعمالي بصمت بصمتها في المجال الاخراج  السينمائي  تم رفض ملفي  كمخرج سينمائي ، حاليا انا منشغل  بأمور اخرى لكن سأتفرغ لاحقا الى هذا الامر كي أرى ان كنت فنانا جزائريا  انتمى الى وطن أحبه و  قدمت له الكثير و كمخرج سينمائي  قدمت الكثير في الساحة الفنية السينمائية على مدار السنوات دولتنا الجزائرية قدمت لنا بطاقة الفنان  هي مهمة و مفيدة لكن ربما هناك اشخاص  يرفضون ملفي كمخرج ، اذا كانت الدولة الجزائرية هي التي تقدمها لي هذا يسرني كثيرا ان استلمها مثلي مثل كل الفنانين  اما اذا كانت تعطى لي من طرف اشخاص هذا  أمر أخر
  • الجديد اليومي : الا تفكرون في  جمعية وطنية  خاصة بسينما الهواة ؟  
  • صالح بوفلاح : فكرة جميلة لكن ان تم انجازها بصدق ليس ان تكون جمعية وطنية و تهتم فقط بانشغالات مناطق محدودة لابد ان تكون في المستوى لتهتم بانشغالات الجميع على مستوى 48 ولاية بما فيها المناطق النائية ليس من اجل خدمة مصالح ضيقة  او اماكن معين فانا أأمن ان تعم الفائدة للجميع و ليس على بعض المستويات فقط.
  • الجديد اليومي : و من بين المشاريع الفنية  التي تحضر لها في الوقت الحالي ؟  
  • صالح  بوفلاح : حاليا  نحضر لمشروع شريط وثائقي حول مدينة دلس ” تادلس ” سابقا ،  وجدنا دعم  من طرف وزارة الثقافة لتمويل هذا المشروع لكن القيمة المالية التي عندنا الان لا تكفي لانجازه  مما جعلنا  نتصل بالسلطات المحلية لولاية بومرداس و بهذه المناسبة أشكر السيد والي ولاية بومرداس الذي فتح لنا ابوابه و استمع لانشغالاتنا  و الاهم انه كان على دراية بالمشروع و عبر لنا عن اهتمامه ، نحن الان في التحضيرات و نحاول ان نجد التمويل  المناسب على الاقل كي ننجز هذا المشروع حوالي 80 بالمائة  من ما كنا نتمناه و ننتظر من السلطات المحلية و من الممولين التواصل معنا للدعم على الاقل نصل لتحقيق نسبة  70 او 80 بالمائة من المشروع الذي يهم ولايتنا جميعا .
  • الجديد اليومي : و ما هي مشاريعكم المستقبلة ؟
  • صالح بوفلاح : مع نهاية 2018  فيلم سينمائي حول التراث الجزائري ، كما لديا سيناريو حول مجموعة من الشهداء كيف استشهدوا  و قرى تعرضت للقصف بمواد كيماوية أبان الاحتلال الفرنسي ..الخ
  • الجديد اليومي : كلمة ختامية

صالح بوفلاح : سينما الهواة هي الخزان و المتنفس للسينما و لابد  من التركيز على التكوين لتطوير الاعمال مع  اعطاء الفرصة للشباب  هناك كثيرون من مثلوا الجزائر بأعمالهم الرائعة  خارج الوطن و تخرجوا من سينما الهواة  لابد أن  تكثر مهرجانات سينما الهواة و الاهتمام  بالتكوين كما لا يفوتني أن اشكر كل الطاقم الذي ساندني في كل أعمالي السابقة  و اشكر وزارة الثقافة على إلتفاتتها الطيبة مؤخرا ،  اتمنى ان يعم الاتحاد بن المخرجين و المنتجين لتكون الاعمال جيدة و يرفع المستوى.

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: