سكان قرية أولاد سي عمر بالمسيلة خارج اهتمامات السلطات

لازال سكان قرية أولاد سي عمر ببلدية عين الخضراء شرق عاصمة الولاية المسيلة يعتمدون على حفر التعفن وما انجر ذلك من كثرة الحشرات الضارة الناقلة للأمراض وانبعاث الروائح الكريهة، بالإضافة إلى انعدام متوسطة بقريتهم ما جعل أبناءهم المتمدرسين يتنقلون على مسافة 06 كلم للالتحاق بمقاعد الدراسة سيما أن عدد سكانها ما يقارب 5000 نسمة كما تعتبر من أكبر التجمعات السكانية بالبلدية مع القرى المجاورة على غرار النفيضة، اولاد بن عمر، لمخرق، لهوادي والتي تسمى” بأولاد عثمان”.

أما فيما يخص الغاز الطبيعي فتنعدم هذه المادة بقريتهم، حيث لازال هؤلاء يعتمدون على قارورة الغاز البوتان والحطب من أجل طهي الأكل والتدفئة بحيث وصلت سعر قارورة غاز البوتان الواحدة أحيانا الى “350” دج كما تجدهم في رحلة البحث عنها، قاطعين العديد من الكيلومترات من أجل اقتناء قارورة واحدة، سيما أن منطقتهم تشهد برودة قاسية شتاءا.

أما بخصوص مكتب البريد لا تزال قريتهم ينعدم بها هذا الهيكل الاداري الذي هم بأمس الحاجة إليه من جانب تسجيل عدد كبير من المتقاعدين وخاصة كبار السن الذين يتنقلون إلى مراكز بريدية أخرى من أجل سحب أجرتهم الشهرية.

وفي السياق ذاته وجود بعض المسالك  الفلاحية غير منجزة عبر الاراضي الزراعية   وفي صعيد  شق الطريق ما بين قريتهم  والطريق الولائي المحاذية للعمارات المنجزة مؤخرا وهذا من اجل تسهيل على  سائقى المركبات من جانب  استغراق الوقت وتحريك العجلة الاقتصادية بمنطقتهم   بحيث اغلب قاطنيها يمارسون انشطتهم الفلاحية و تعتبر مصدر رزقهم  الوحيد كما يعتمدون  هؤلاء على غرس الهكتارات  من اشجار الزيتون  ما جعل انتاج  وفير من مادة  الزيت الزيتون فيما تعتبر من اجود الزيوت على مستوى الوطني.

ومن جهة اخرى نفص  قريتهم بالتزود بالمياه الشروب  وحسبهم ان مصالح البلدية انجزت مشروعا لحفر بئر ارتوازي في الوقت السابق فيما ينتظر ربطه بالخزان من أجل تمويلهم بالمادة الحيوية المذكورة .

 

كما في ذات الشأن  شبابهم تبقى وجهتهم الوحيدة للعب بالملعب البلدي الجواري الذي يبقى غير مؤهلا لممارسة لعبة كرة القدم من جانب عدم اتساعه  فيما ينتظرون من المجلس البلدي برمجة  مشروعا لإعادة توسيعته

وعن المرافق الشبابية الرياضية والترفيهية لا تزال غائبة حيث لازال اولادهم  المتمدريسين من الطور الابتدائي والمتوسط  في ايام العطلة المدرسية يلعبون في اماكن مملوءة بالرمل والحجارة  كما يستعملون العاب تقليدية  مصنوعة بيديهم وهذا نتيجة حرمانهم من مساحة خضراء ومجهزة بالألعاب .

ومن جهته اكد زروخي خميسي رئيس بلدية عين الخضراء عبر اتصال هاتفي للجديد عن النقائص المطروحة   ان مشكلة الصرف الصحي حقيقة تعاني منه المنطقة وحسبه يبقى  طلبهم  مشروع  حيث  ناشد خميسي زروخي   مدير الموارد المائية بالولاية بتسجيله ضمن برنامجه  القطاعي .

وأوضح شيخ البلدية ان جل قرى بما فيها مركز البلدية لاتعاني من ازمة الماء الشروب بل ان هناك تعدى من  طرف المواطنين في سرقة المياه من القناة الرئيسية والثانوية

اما بخصوص الغاز الطبيعي  صرح خميسي ان  مشروع الغاز مسجل منذ سنة 2017 عبر ميزانية الولاية  وقد تم اعداد مخططات  الكتلة الخاص بالغاز الطبيعي والذي سيرسل الى مديرية الطاقة  مشيرا ان المشروع سينطلق في القريب العاجل والتي تكفلت به مصالح سونلغاز، مبشرا  سكان اولاد سي عمر ان الغاز سيدخل البيوت في الشتاء القادم.

وعن الملعب البلدي  الجواري  فقد  قال المسؤول الاول على البلدية  ان المطلب مشروع وسيتكفل به لاحقا .

اما فيما يخص مكتب بريد  الجزائر فقد اكد المتحدث  ان القرية  تفتقر لهذا المرفق العمومي فيما يناشد  منسق بريد الجزائر ان تسجل لهم هذا المرفق  المهم من اجل تخفيف معاناة الزبائن من التنقل الى مكاتب بريدية بعيدة عن مقر سكناتهم.

 

بتة عثمان

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: