“طليبة أعطى لنا توجيهات على فتح الأبواب للمواطنين والاستماع إلى انشغالاتهم”

أكد الأزهر سوفيه رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والتكوين بالمجلس الشعبي الولائي لولاية الوادي أن اللجنة التي يترأسها بدأت في العمل وعقدت العديد من الاجتماعات واللقاءات التشاورية خلال الأسابيع الفارطة مع القطاعات الثلاثة التي تعتبر حساسة جدا وتمس المواطن بشكل مباشر.

وتطبيقا لتوجيهات محمد طليبة رئيس المجلس الشعبي الولائي عقد الأزهر سوفية رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والتكوين اجتماعات مع رئيس جامعة الشهيد حمه لخضر والذي كان لقاءا مثمرا و بناءا –حسبه- رسمت فيه الخطوط العريضة للعمل مع الجامعة واجتماعا آخر مع مدير التكوين المهني والذي طرحت فيه بعض النقاط والأفكار والانشغالات التي يطالب بها المواطنون في هذا القطاع  خاصة وأن سوفية له باع طويل في قطاع التكوين الذي يعد أحد ركائز هذا القطاع في الوادي ويعرف كل خباياه، مضيفا أن اللجنة عقدت لقاءا تشاوريا مع عدد من دكاترة جامعة الشهيد حمه لخضر والتطرق إلى أهم المشاكل التي تعترض طريقهم      وأهم الاقتراحات التي يمكن أن يقدموها تخص تحسين الأداء ورفع الانشغالات للجنة، مؤكدا أن اللجنة تلقت العديد من الانشغالات من قبل المواطنين وأولياء التلاميذ بقطاع التربية والتعليم على مستوى ولاية الوادي وفي دورة المجلس سيتم تقديم حصيلة وعرض حال للقطاع على مستوى ولاية الوادي والتعرف أكثر على أهم النقائص التي يعانيها هذا القطاع الحساس خاصة وأن ولاية الوادي دائما تتذيل الترتيب في النتائج السنوية للأقسام النهائية.

وفي خضم حديثه أوضح سوفية أن أبوابه مفتوحة لكل المواطنين لتبليغ انشغالاتهم بما أن اللجنة تعد الأقرب للمواطنين، خاصة وأنه يستقبلهم بشكل يومي للاستماع لمشاكلهم، مؤكدا أنه أنتخب لخدمة المواطنين وليس للمكوث في المكتب.

وفي ذات السياق التقت الجديد اليومي مع مجموعة من مواطني بلدية النخلة اين أوضحوا ان سرعان ما علم رئيس اللجنة بمطالبتهم بثانوية ثانية ببلديتهم تم استدعاؤهم من طرفه وأبلغوه بالمشاكل التي تعانيه الثانوية الوحيدة المتواجدة على مستوى بلديتهم التي تشهد اكتظاظا كبيرا في السنوات الأخيرة، أين وعدهم سوفية بتبليغ انشغالهم للجهات الوصية حتى يتسنى لبلدية النخلة الاستفادة من صرح تربوي جديد.

عبد السلام فرجاني

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: