ثلاثة شبان يعتدون على محامي بسلاح أبيض في تقرت

تعرض صبيحة أول أمس المدعو ( ح بن ركبية ) البالغ من العمر 28سنة والذي يشتغل منذ ثلاثة سنوات كمحامي لدى مجلس قضاء ورقلة إلى اعتداء من قبل ثلاثة شبان بمحاذاة مطبعة بن باديس بحي لبدوعات بتبسبست في تقرت أمام مرأى المارة هذا فيما باشرت الجهات الأمنية تحرياتها وتحركها للقبض على المعتدين.

ولمعرفة حيثيات موضوع الحال وأدق التفاصيل اتصلت جريدة الجديد اليومي بالمحامي الضحية لسرد تفاصيل القضية التي تعتبر سابقة أولى وخطيرة على أصحاب الجبة السوداء التي يعتبر مؤشر خطير وجب ردعه من قبل الجهات المخولة وقد أوضح (ح بن ركبية ) الذي لايزال تحت الصدمة سيما أنه لم يعالج أي ملفات مشبوهة أو يعتريها أي لبس بل ليس لديه اي أعداء لا من قريب ولا من بعيد مصرحا للجديد اليومي في حدود الساعة 11و30دقيقة من اول أمس خرجت من محكمة تقرت وامتطيت سيارتي مع أحد المحاميين وامرأة رافعت لقضيتها متوجهين مباشرة  نحو مكتبي الذي يقع في حي سيدي بوعزيز بتقرت وعندما كنت أسير بسرعة منخفضة وإذا بثلاثة شبان كانوا راجلين اعترضوا طريقي، أين قام أحدهم بإدخال يده لسرقة هاتفي من أمام المقود منعته بإمساك يده بعدها أخرج سكينا وحاول ايذائي به موجها إياه إلى وجهي  وهم ّ بضربي على مستوى الوجه مباشرة لم أتمالك نفسي فتحت باب السيارة دخلت معه في شجار عنيف   وإذا بالاثنين الآخرين انهالا عليا ضربا من الخلف ورغم محاولة صديقي المحامي التدخل للحيلولة بيني وبينهم كي لا يصيبني أي مكروه  تعرض هو الآخر للكمات بعدها  تنقلت  للمستشفى لمعالجة الرضوض والجروح ولحسن حظي كانت سطحية عدى بعض المناطق في وجهي والتي أخيطت، أودعت بعدها  شكوى لدى وكيل الجمهورية بمحكمة تقرت ويضيف الضحية  استفدت  من عجز طبي لمدة اثني عشرة يوما من قبل الطبيب الشرعي في انتظار التحقيقات الجارية من قبل الضبطية القضائية وقد تأسف ذات المتحدث للجديد اليومي على ما يحدث في المدينة خاصة أن ظاهرة الاعتداء أصبحت في وضح النهار وأمام مرأى المواطنين الذين باتوا يكتفون بالتفرج لا التدخل وهو ما ينذر بتمزق المجتمع ومن جهة أخرى بدأ العنف يزحف نحو أصحاب البزة السوداء وهو ما يعتبر مؤشرا خطيرا يقول المتحدث وجب التصدي له وبحزم لأن استفحال الظاهرة سوف يعصف بالمجتمع ككل في انتظار المستجدات الموضوع للمتابعة…

يحي. حملات  

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: